منتديات تداول

منتديات تداول (http://www.tdwl.net/vb/index.php)
-   اعلانات السوق والاخبار الاقتصادية (http://www.tdwl.net/vb/forumdisplay.php?f=40)
-   -   الاخبار الاقتصاديه المحليه والعالميه واعلانات السوق لشهر نوفمبر 2011 (http://www.tdwl.net/vb/showthread.php?t=301646)

inizi 04-11-2011 04:04 PM

الاخبار الاقتصاديه المحليه والعالميه واعلانات السوق لشهر نوفمبر 2011
 
[B][CENTER][COLOR="Teal"]بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الاخبار الاقتصاديه المحليه والعالميه الاسبوع االاول لشهر نوفمبر لعام2011

نرحب بالجميع لاضافة اي خبر بهذا الخصوص

وفق الله الجميع لكل خير وبركه

واسأل الله العلي القدير ان تفيدكم هذه الاخبار

وبمناسبة قرب حلول عيد الاضحى المبارك

اتقدم بالتهنيه بالعيد السعيد لجميع الاخوه والاخوات

وكل عام وانتم بخير

واعاده الله على الجميع بالخير والبركات[/COLOR][/CENTER][/B]
[COLOR="Green"]--------------------------------------------------------------------------------[/COLOR]

inizi 04-11-2011 04:07 PM

[B][COLOR="DarkRed"]المؤشر يربح 68 نقطة.. والتداولات عند 27.65 مليار ريال في أسبوع[/COLOR][/B]


ارتفع المؤشر بنهاية شهر تشرين الأول (أكتوبر) بنسبة 1.80 في المائة."الاقتصادية"
"الاقتصادية" من الرياض
ارتفع المؤشر العام للسوق السعودية بنسبة 1.1 في المائة هذا الأسبوع بمكاسب بلغت 68.14 نقطة ليغلق على 6215.67 نقطة مواصلاً صعوده للأسبوع الرابع على التوالي وينجح في تجاوز مستوى 6200 نقطة حسبما أفاد تقرير معلومات مباشر وكانت أعلى نقطة للمؤشر خلال الأسبوع جلسة الأحد عند 6239.76 نقطة والأدنى جلسة السبت عند 6147.31 نقطة.

بلغ إجمالي أحجام التداولات هذا الأسبوع 1.066 مليار سهم وهي أعلى أحجام تداولات منذ 20 أسبوعاً حيث بلغت في الأسبوع الأول من حزيران (يونيو) الماضي 1.18 مليار سهم وتزيد أحجام تداولات الأسبوع الجاري على أحجام تداولات الأسبوع الماضي البالغة 1.052 مليار سهم بنسبة طفيفة 1.4 في المائة.

بينما تراجع إجمالي قيمة التداول خلال الأسبوع إلى 27.65 مليار ريال مقارنة بنحو 28.67 مليار ريال خلال الأسبوع الماضي بانخفاض 3.5 في المائة. وبلغ عدد الصفقات المنفذة في السوق خلال الأسبوع 676.45 ألف صفقة.

وأشار التقرير إلى تباين أداء القطاعات هذا الأسبوع حيث ارتفعت مؤشرات تسعة قطاعات بصدارة قطاع الزراعة بنسبة 2.89 في المائة تلاه الفنادق بنسبة 2.5 في المائة والاستثمار الصناعي بنسبة 2.4 في المائة بينما تراجعت ستة قطاعات أخرى تصدرها قطاع التأمين بنسبة 2.9 في المائة والاستثمار المتعدد بنسبة 1.7 في المائة ثم قطاع الإعلام بنسبة 1.09 في المائة. وأشار التقرير إلى أن المؤشر ارتفع بنهاية شهر تشرين الأول (أكتوبر) بنسبة 1.80 في المائة رابحًا 111.9 نقطة لينهي تداولاته عند النقطة 6224.3 مقارنة بالنقطة 6112.37 في نهاية أيلول (سبتمبر) الماضي وبذلك يكون المؤشر قد استطاع أن يدخل شهر تشرين الثاني (نوفمبر) فوق مستوى 6200 نقطة وهو ما فشل في الشهرين الماضيين وكانت أعلى نقطة يصل لها المؤشر العام خلال تشرين الأول (أكتوبر) 6239.72 نقطة وكانت في الجلسة قبل الأخيرة من جلسات الشهر بينما كانت أدنى نقطة يصل لها خلال نفس الشهر 5945.76 نقطة وكانت في رابع جلسات الشهر وبذلك يكون المؤشر قد استطاع أن ينهي شهره مقترباً من أعلى نقطة له.

وجاء صعود المؤشر العام للسوق متوافقاً مع اتجاه أكبر قطاعات السوق حيث ارتفع أكبر قطاعين في السوق وهما المصارف والبتروكيماويات الأول بنفس نسبة ارتفاع المؤشر العام والثاني بنسبة أكبر حيث ارتفع البتروكيماويات بنسبة 2.4 في المائة. وصاحب الارتفاع في قيمة المؤشر العام ارتفاع في قيم وأحجام التداولات وعدد الصفقات فوصلت أحجام التداولات إلى 4.7 مليار سهم بزيادة 51.57 في المائة عن أحجام تداولات أيلول (سبتمبر) الماضي والتي بلغت ثلاثة مليارات سهم لتكون بذلك أحجام تداولات تشرين الأول (أكتوبر) هي أعلى أحجام تداولات شهرية منذ أيار (مايو) الماضي حيث بلغت أحجام تداولات أيار (مايو) 6.2 مليار سهم.

أما عن القيم فوصلت في تشرين الأول (أكتوبر) إلى 118.78 مليار ريال بزيادة 60.43 في المائة عن قيم تداولات أيلول (سبتمبر) البالغة 74 مليار ريال وقيم تداولات تشرين الأول (أكتوبر) هي كذلك أعلى قيم تداولات شهرية منذ أيار (مايو) الماضي حيث بلغت قيم تداولات أيار (مايو) 126.4 مليار ريال.

وعن القطاعات أشار التقرير إلى تراجع ثلاثة قطاعات فقط بينما ارتفع بقية القطاعات، أما القطاعات الثلاثة المتراجعة فهي: الاتصالات بنسبة 3 في المائة والتشييد والبناء بنسبة 2.2 في المائة والأسمنت بنسبة 0.4 في المائة، وعلى الجانب الآخر فقد كان الأكثر ارتفاعا قطاع التأمين بنسبة 15.7 في المائة، تلاه التجزئة بنسبة 10.4 في المائة والفنادق بنسبة 3.8 في المائة. وعن الأسهم فقد تم إدراج سهم أسمنت حائل في منتصف الشهر وكان أكثر الشركات ارتفاعا بروج للتأمين بنسبة 211 في المائة تلاها الأهلي للتكافل بنسبة 109 في المائة ثم ساب تكافل بنسبة 71 في المائة في حين كان الأكثر تراجعا سهم الأسماك بنسبة 18.58 في المائة تلاها أمانة بنسبة 17.5 في المائة ثم الخضري بنسبة 14.9 في المائة.

inizi 04-11-2011 04:12 PM

[B][COLOR="DarkRed"]التقرير اليومي لأسواق الأسهم الخليجية
ارتفاع 4 مؤشرات خليجية بصدارة «البحريني»[/COLOR][/B]

"الاقتصادية" من الرياض
نجحت أربعة من مؤشرات أسواق المال الخليجية في أن ترتفع مع دقات نواقيس إغلاقها بصدارة مؤشر البورصة البحرينية تاركة قائمة التراجع لمؤشرات سوقي أبو ظبي والكويتي. وتصدر المؤشر البحريني المؤشرات الخليجية الرابحة أمس بنسبة 0.61 في المائة وتبعه ارتفاع مؤشر سوق قطر بنسبة 0.60 في المائة كما ارتفع مؤشر سوق دبي 0.49 في المائة وكان مؤشر سوق مسقط في آخر قائمة مؤشرات الأسواق الخليجية المرتفعة بنسبة 0.31 في المائة. بينما لم تحو قائمة الأسواق الخليجية المتراجعة سوى مؤشرات سوقي أبو ظبي بتراجع 0.32 في المائة والسوق الكويتية بتراجع 0.11 في المائة.

وأنهى مؤشر سوق دبي المالي تعاملات الجلسة الأخيرة من الأسبوع داخل المنطقة الخضراء حيث ارتفع بنسبه 0.49 في المائة ومكاسب بلغت 6.80 نقطة بوصوله لمستوى 1384.28 نقطة.

وأنهت القطاعات تعاملات أمس على تراجع قطاعين فقط مقابل ارتفاع ثلاثة قطاعات واستقرار الباقي حيث تصدر التراجعات قطاع العقارات بنسبة تراجع 0.07 في المائة، تلاه قطاع التأمين بخسائر 0.05 في المائة أما الارتفاعات فقد جاء على رأسها قطاع النقل الذي ارتفع بنسبة 1.42 في المائة تلاه قطاع الاستثمار بمكاسب 1.41 في المائة، وجاء في المرتبة الثالثة قطاع الاتصالات بنمو 1.38 في المائة، واستقرت باقي قطاعات السوق.

أقفل المؤشر العام لسوق أبو ظبي جلسة أمس على تراجع بلغت نسبته 0.32 في المائة مغلقاً أمس عند المستوى 2482.23 نقطة.

وعلى صعيد أداء القطاعات التسعة المدرجة في السوق فقد تراجعت معظم القطاعات حيث تلون منها ستة قطاعات باللون الأحمر فيما ارتفع قطاعان فقط وظل قطاع آخر على نفس مستوياته.

وحقق مؤشر البورصة القطرية ارتفاعا في آخر جلسات الأسبوع بعد أن أغلق أمس مرتفعا بنسبة 0.6 في المائة عند مستوى نقطة 8631.11 ليربح 51.14 نقطة.

وارتفعت مؤشرات جميع القطاعات، وتصدرها قطاع الصناعة بنسبة 1.21 في المائة وتلاه قطاع الخدمات مرتفعا بنسبة 0.77 في المائة ثم قطاع البنوك الذي ارتفع بنسبة 0.39 في المائة وأخيرا قطاع التأمين الذي ارتفع بنسبة 0.13 في المائة.

وانتهت أمس خامس جلسات هذا الأسبوع بتراجع أداء المؤشر الكويتي السعري بنحو 6.60 نقطة وذلك بعد إقفاله عند مستوى 5910.20 نقطة. بينما ارتفع المؤشر الوزني للسوق بنسبة بلغت 0.29 في المائة وذلك بعد إقفاله عند النقطة 418.31.

أما أداء القطاعات الثمانية المُدرجة في السوق الرسمية الكويتية فقد ارتفعت مؤشرات أربعة قطاعات من أصل ثمانية مُدرجة في البورصة يتصدرها قطاع غير الكويتي بارتفاع نسبته 0.15 في المائة فيما تصدر قائمة التراجعات التي ضمت ثلاثة قطاعات قطاع الأغذية بتراجع بلغت نسبته 0.93 في المائة بينما استقر قطاع واحد فقط وهو التأمين عند نفس مستوى إقفاله السابق. أما من ناحية أكثر القطاعات تصدرا أمس في قائمة أعلى القيم فهو قطاع البنوك الذي بلغت قيم تداولاته نحو 5.9 مليون دينار مستحوذا على 30.3 في المائة من إجمالي قيم السوق.

وارتفع مؤشر السوق البحرينية خلال تداولات أمس بمقدار 0.61 في المائة ليصل إلى مستوى 1155.12 نقطة. وعلى صعيد أداء قطاعات السوق فقد تباين أداؤها ليستقر أداء كلاً من قطاع الاستثمار و التأمين عند مستوى 747.15 و 1880.1 نقطة على التوالي. فيما تراجع قطاع البنوك وحيداً بانخفاض قدره 0.27 في المائة ليغلق عند 1900.51 نقطة. بينما ارتفع أداء كلاً من قطاع الصناعة بمقدار 5.98 في المائة ليغلق عند 835.26 نقطة ثم قطاع الخدمات بإرتفاع 0.26 في المائة ليغلق عند 1154.87 نقطة يليه قطاع الفنادق والسياحة بمقدار 0.09 في المائة ليغلق عند 3966.17 نقطة.

inizi 04-11-2011 04:14 PM

[B][COLOR="DarkRed"]محللون لـ "الاقتصادية" : دعم الخليج لـ «اليورو» ماليا «مخاطرة عالية»[/COLOR][/B]



أمس. رويترز
أمل الحمدي من جدة
أبدى اقتصاديون تخوفهم من تأثير تداعيات تقديم دول الخليج أي دعم مالي لمنطقة اليورو وفق الخطة التي أقرها الاتحاد الأوروبي أخيرا لمعالجة ديون دوله الأعضاء المتعثرين عن السداد، واصفين الخطوة بالمخاطرة العالية التي قد تنعكس سلبا على اقتصادات دول الخليج وزيادة معدلات التضخم، في ظل المؤشرات التي تحيط بصندوق الاستقرار الأوروبي المشكوك في نجاحها.

وتتحرك الاقتصاديات الكبرى للخروج من تداعيات الأزمة العالمية التي ولدت ركودا اقتصاديا كبيرا خلال قمة مجموعة العشرين التي انطلقت في مدينة كان جنوب فرنسا أمس بالبحث عن منافذ لتحقيق انتعاش حقيقي للاقتصاديات، خاصة أنها لم تحرز أي تحسنات واضحة منذ اندلاع الأزمة العالمية 2008، فالخطط والاستراتيجيات التي عملت بها الاقتصاديات لم تكن بالشكل الكافي للخروج من الأزمة.

وفي الوقت الذي تتحفظ بعض الدول الداعمة لخطة إنقاذ اليورو من الرد مثل الصين التي أبدت دعمها لمنطقة اليورو بـ100 مليون يورو فقط واعتذار الولايات المتحدة عن الدعم بسبب انشغالها بإنعاش اقتصادها، تتوجه الأنظار إلى دول الخليج باعتبارها تتمتع بفوائض مالية مرتفعة وقادرة على دعم منطقة اليورو.

وأكد لـ"الاقتصادية" الدكتور محمد شمس، رئيس مركز استشارات الجدوى الاقتصادية، خطورة دعم دول الخليج للاتحاد الأوروبي ضمن الخطة التي يعمم لها الاتحاد الأوروبي، وقال "من المحتمل أن تمتنع اليونان عن السداد وبذلك خروجها من منطقة اليورو، فالتصريح الأخير لليونان بإجراء استفتاء للشعب حول قبول الدعم لسداد الديون أدخل الاتحاد الأوروبي في تذبذبات وتصارع بالقرارات". وأشار شمس، إلى أن هناك مخاطر متوقعة تواجه الاتحاد الأوروبي خلال الفترة المقبلة يتصدرها إعلان رسمي من الحكومة اليونانية بعدم سداد الديون وخروج البلاد من منطقة اليورو، وقد يتبعها دول أخرى؛ مما يعني انهيارا لليورو ووضع الاقتصاد العالمي في أزمة كبيرة مثل أزمة الثلاثينيات.

من جانبه، أشار الدكتور عبد الرحمن الصنيع، أكاديمي اقتصادي، إلى أن غياب الضمانات التي تحمي دول الخليج باعتبارها من الدول الداعمة؛ نظرا إلى ارتفاع الفوائض المالية لديها سيدخلها في أزمات أخرى. وقال: "على الرغم من المصلحة التي ستستفيد منها دول الخليج في حال دعم منطقة اليورو من رفع الطلب على النفط والكيماويات والطاقة ورفع الإيرادات بشكل عام، إلا هناك خطر قد يواجهه الاقتصاد السعودي في حالة استجابة الاتحاد الأوروبي إلى خطة الإنعاش وسداد الديون؛ مما يرفع قيمة اليورو أمام الدولار، وبالتالي سيؤثر بشكل سلبي على الريال باعتبار الريال مرتبطا بالدولار، وأيضا يعمل على رفع أسعار صادرات أوروبا إلى مستويات قياسية قد ترفع معدلات التضخم في دول الخليج؛ لذلك لا بد من التريث والدراسة قبل دعم الاتحاد الأوروبي".

ولفت الصنيع إلى أن ما يمر به الاتحاد الأوروبي كان نتيجة طبيعية ونهاية متوقعة؛ نظرا إلى دخول دول غير متكافئة اقتصاديا مع دول أخرى؛ مما أدى إلى الانهيارات والاهتزازات في اقتصاديات بعض دول الأعضاء وهدد مستقبل اليورو. وحول الفائدة المرجوة من دعم دول الخليج للاتحاد الأوروبي، قال: إنها تعد خطوة أولى لإعادة الاقتصاد العالمي إلى مساره الطبيعي، حيث يعتبر الاتحاد الأوروبي ثاني أكبر اقتصاد في العالم، ودعم دول الخليج له يرفع الطلب على النفط والكيماويات والطاقة، إضافة إلى تحسين التبادل التجاري في الاستثمارات المباشرة، واستعادة المشاريع الأوروبية المتعثرة في المملكة وطرح فرص استثمارية كبيرة وخلق فرص وظيفية جديدة؛ لذلك لا بد من الاستفادة من دعم الاتحاد الأوروبي بإيجاد مشاريع مشتركة وتقديم الجانب الأوروبي تسهيلات وامتيازات للدول الداعمة.




وشدد الصنيع على ضرورة أن تكون هناك اتفاقيات بينية وعقود مسبقة حسب الدعم المقدم تحفظ حقوق دول الخليج وتكفل استقرار وضع اقتصادات الخليج. وقال "تحسن الأوضاع الاقتصادية في الاتحاد الأوروبي يعمل على تقوية اليورو كعملة؛ مما قد ينعكس سلبا على العملة المحلية الريال بسبب ارتباطها مع الدولار، فاليورو عملة منافسة وتؤثر على سعر الصرف الريال، كما أنه سيرفع أسعار السلع المستوردة من أوروبا والتضخم المستورد بالخليج". داعيا في هذا السياق إلى ضرورة أن تؤخذ مصلحة الاقتصاد الخليجي في الحسبان من خلال خطوات استراتيجية تكفل حمايته. وزاد: إن دول الخليج من أكبر الدول المستوردة من الاتحاد الأوروبي، ووارداتها أحد أهم المؤثرات في معدلات التضخم المستورد؛ لذلك لا بد من عقود واتفاقيات تحدد بفترات زمنية طويلة لا تؤثر عليها العملة.

inizi 04-11-2011 04:15 PM

[B][COLOR="DarkRed"]الاقتصاد الأمريكي وديون أوروبا يتجاذبان أسعار النفط[/COLOR][/B]


«الاقتصادية» من الرياض
تتجاذب عوامل عديدة في الوقت الحالي سعر برميل النفط، لكن الإجراءات الأمريكية المحتملة لدعم اقتصادها، وأزمة الديون التي تعصف بدول عديدة في أوروبا، تبدوان طرفي نقيض يجعل من استقرار أسعار النفط صعبا.

ارتفع سعر مزيج برنت الخام أمس بعد انخفاضه على مدى ثلاثة أيام مدعوما بآمال بأن يلمح مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) إلى المزيد من الإجراءات لدعم الاقتصاد رغم توقع أن يكون أكثر عرضة للتأثر بأزمة ديون منطقة اليورو. وفي الساعة 09:20 بتوقيت جرينتش ارتفع سعر برنت 88 سنتا إلى 110.42 دولار للبرميل. وارتفع سعر برنت 6.6 في المائة الشهر الماضي. وارتفع سعر الخام الأمريكي الخفيف 71 سنتا أي 0.28 في المائة إلى 92.90 دولار للبرميل. وقد تشير لجنة السوق المفتوحة في البنك المركزي التي اختتمت اجتماعات استمرت يومين إلى تسهيل نقدي إضافي لدعم انتعاش الاقتصاد الأمريكي ما قد يشكل ضغوطا على الدولار. وسيشكل ذلك دعما للأصول سريعة التأثر بتغيرات الطلب مثل النفط والتي تستفيد من تراجع الدولار إذ تصبح أقل تكلفة على حملة العملات الأخرى. لكن المستثمرين يشعرون بالقلق بشأن استدامة هذه المكاسب في حين تؤثر على السوق بيانات ضعيفة وتداعيات أزمة الديون في منطقة اليورو. وحصل رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو على مساندة حكومته أمس على قراره المفاجئ إجراء استفتاء على خطة الإنقاذ الأوروبية. وسيواجه باباندريو زعيمي ألمانيا وفرنسا اللذين وجها إليه الدعوة لإجراء محادثات بشأن الأزمة في كان بفرنسا قبيل قمة مجموعة العشرين. ومن ناحيته، قال ميخائيل مارجيلوف مبعوث روسيا لإفريقيا للصحفيين أمس إن شركة "جازبروم نفت" الروسية وشركة "ايني" الإيطالية للنفط جددتا مشروعهما المشترك في ليبيا.

وأكدت الشركتان في أيلول (سبتمبر) الماضي مجددا الاتفاق بعد اندلاع صراع في ليبيا أطاح بحكم الزعيم معمر القذافي. لكن يوم الجمعة الماضي قال ألكسندر ديوكوف الرئيس التنفيذي لـ "جازبروم نفت" للصحفيين إن الاتفاق الذي ستحصل بموجبه "جازبروم" على مشروع نفط "الفيل" في إطار مبادلة أصول غاز في روسيا ما زال يتعرض لظروف قهرية. من جهة أخرى، ارتفعت الأسهم الأمريكية عند الفتح أمس بعد خسائر حادة على مدى يومين في الوقت الذي يراقب فيه المستثمرون التطورات في اليونان واجتماعا لمجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) بشأن السياسة. وارتفع مؤشر داو جونز الصناعي لأسهم كبرى الشركات الأمريكية 153.41 نقطة أو 1.32 في المائة إلى 11811.37 نقطة.

inizi 04-11-2011 04:16 PM

[B][COLOR="DarkRed"]السعودية تخفض سعر النفط الخام لمساندة المصافي الآسيوية[/COLOR][/B]


سنغافورة - رويترز:
أكد متعامل أمس أن السعودية خفضت على غير المتوقع أسعار معظم أنواع النفط الخام لشهر كانون الأول (ديسمبر) في خطوة من الممكن أن تخفف من ضغوط تكاليف مصافي النفط، وكذلك تأثيراتها في أسعار الأنواع الأخرى من النفط عالي الكبريت بعد ارتفاع علاوة الأسعار في السوق الفورية لمستويات قياسية أخيرا. وفاجأت السعودية الأسواق أمس الأول بخفض السعر الرسمي للبيع لأربعة من خمسة أنواع من النفط بما يوازي خمسة سنتات إلى 1.70 دولار للبرميل. وخفض سعر الخام العربي المتوسط خمسة سنتات في مواجهة توقعات برفعه بما بين 15 سنتا ودولارا كاملا للبرميل. وارتفع الخام العربي الثقيل 20 سنتا بمقدار أقل من التوقعات برفعه بما بين 50 سنتا ودولار للبرميل.

وقال متعامل من جنوب شرق آسيا "نظريا يجب عليهم أن يرفعوا سعر البيع الرسمي للخام العربي المتوسط". وعزا متعاملون انخفاض الأسعار إلى ضعف هيكل سوق دبي بنهاية الشهر الماضي وانخفاض حاد في نواتج تكسير النافتا. وقال متعامل "شحنات شهر كانون الثاني (يناير) ستصل في شباط (فبراير) ومن بعدها سيبدأ الطلب في الهدوء قليلا". وذكر آخر أنه سيؤدي تراجع أسعار النفط لآسيا أيضا إلى وصولها إلى مستوى أسعار البيع للولايات المتحدة وأوروبا، حيث رفعت السعودية أسعارها لشهر كانون الأول (ديسمبر). وتباينت الآراء في السوق بشأن ما إذا كان تخفيض الأسعار سيؤدى إلى التأثير في الخام الذي بيع بعلاوة قياسية تراوحت بين 3.50 و3.60 دولار للبرميل مقارنة بأسعار خام دبي في كانون الأول (ديسمبر).

inizi 04-11-2011 04:17 PM

[B][COLOR="DarkRed"]مخاوف من تأثير القوى السياسية العالمية في نتائج تقييم وكالات التصنيف[/COLOR][/B]



رويترز
محمد الهلالي من جدة
أكد اقتصاديون أن القوى السياسية العالمية قد تؤثر في نتائج تقييم بعض وكالات التصنيف العالمية، مستشهدين بنتائج التقييم للولايات المتحدة الأمريكية واختلافها، نظرا لاعتبار بعض المكاتب القوة المالية العالمية، وتأثير بعض العوامل السياسية والاعتماد على عوامل متشابكة في التصنيف، ما يؤدي إلى نتائج وكوارث اقتصادية.

وقال لـ«الاقتصادية» الدكتور محمد محمود شمس، مدير مركز دراسة الجدوى الاقتصادية للاستشارات، إن وكالات التصنيف الائتماني الثلاث "ستاندارد آند بورز" و"موديز" و"فيتش" العالمية لها معايير اقتصادية مختلفة بالنسبة لتقييم الشركات والبنوك وكذلك الدول.

وأضاف هناك مؤشرات للتقييم، والاختلاف بين نتائج تقييم الوكالات لا يذكر، وليست اختلافات كبيرة، وأرجع اختلاف نتائج تقييم الوكالات العالمية حول الولايات المتحدة الأمريكية، إلى بعض الأمور السياسية فبعض الوكالات نظرت إلى أمريكا كدولة قوية، وبذلك الأمور السياسية مؤثرة بشكل كبير في نتائج تقييم وكالات التصنيف العالمية.

وأوضح أن الاجتهاد موجود في وكالات التصنيف العالمية، ويعتمد على تقدير نوع المخاطر التي تتعرض لها الدول أو البنوك، حيث إن بعض البنوك تختلف التقديرات حولها بالنظر إليها كبنوك عريقة وإدارات قوية جدا، حيث مهارة الإدارة تمنع خفض التقدير، فعندما احتاجت شركة "جي إم" قروضا أمريكية لم يخفض الائتمان بالنسبة لها، لأنها شركة وصناعة قوية جدا، وتستطيع سداد القروض، مشيرا إلى أن الاختلاف في التقييم قليل جدا، لكن المعايير معظمها متفق عليها بين وكالات التصنيف العالمية.

وتطرق إلى إيطاليا، حيث لديها مشكلات تسديد الديون، وحجم الدين العام يعتبر أحد المؤشرات والعجز في الميزانية، كذلك معدل التضخم ومعدل البطالة وسعر الفائدة بالذات على السندات الحكومية وجميعها مؤشرات تدرسها الوكالات وبناء عليها يتم وضع المعايير.

وبين أن أقوى السندات هو أقل المخاطر، حيث تكون الدولة قادرة على دفع قيمة السند في نهاية المدة المحددة وسداد سعر الفائدة على السند كل عام، وإذا دفعت الدولة أسعار الفائدة في كل عام دون تأخير يكون السند قويا جدا، ومخاطر السداد صفرا، فعندما حدث ارتفاع للعجز في الميزانية والدين العام في الولايات المتحدة الأمريكية، مع عدم قيام الكونجرس بالموافقة على رفع قيمة الاقتراض، اختلفت وكالات التصنيف العالمية، حيث خفضت وكالة "ستاندارد آند بورز" التقدير الائتماني لأمريكا، بينما رفضت وكالات "موديز" و"فيتش" التخفيض، مؤكدة أن السندات الأمريكية قوية، وليس فيها مخاطر، مشيرا إلى أن عدم سداد سعر الفائدة السنوي، تختلف فيها الوكالات، إنما عدم المقدرة على السداد الكل يتفق على أنها تخفض التصنيف الائتماني للدولة، ويتم وضعها في أقل معيار من معايير التقديرات الائتمانية، لكن لو فرضنا أن الدول قادرة على السداد، لكن لديها بعض المشكلات الاقتصادية، وإمكانية السداد موجودة في ظل الأزمة المالية وعدم إمكانية سداد المقترضين فالمشكلة مؤقتة، مثل اليونان تم تخفيض تقديرها لأن نسبة الديون فيها مرتفعة جدا بالنسبة للناتج الوطني، فكلما ارتفع مستوى الدين العام، مقارنة بالناتج الوطني، زادت مخاطر السداد، ما يؤدي إلى خفض تقدير تلك الدول، كذلك كلما ارتفعت مخاطر سداد الديون، ارتفع سعر الفائدة التي يمكن أن تقترض عليها الدولة، كاليونان كي تدخل سندات حكومية لتمويل عجز الميزانية وتمويل الدين العام لن يتم إقراضها إلا بأسعار فائدة مرتفعة جدا، فعدم المقدرة على السداد في ظل وجود المخاطر يرفع أسعار الفائدة للقرض الجديد، وبالتالي تتفاقم مشكلات التسديد.

ولفت إلى أن المشكلة حاليا تتمثل في الدول الأوروبية، حيث إن آخر اجتماع نهاية الأسبوع الماضي تم الاتفاق فيه على بعض النقاط منها زيادة صندوق التسهيلات المالية، ورفع ميزانيته إلى تريليون دولار، خلال اجتماع 26 دولة أوروبية ممثلة في الاتحاد الأوروبي، وتمت الموافقة عليها من أهم الدول الأوروبية، إضافة إلى رفع رؤوس أموال البنوك حتى لا تتعرض البنوك لمشكلات اقتصادية، كذلك خفض قيمة القروض الممنوحة لليونان بنسبة 50 في المائة، حتى يصبح حجم الدين العام اليوناني بنسبة 120 في المائة بالنسبة للناتج القومي، بدلا من 260 في المائة حاليا، مضيفا "جميع الشروط أدت إلى رفع أسعار الأسهم بشكل ملحوظ في الأيام الماضية، حيث ارتفع داو جونز إلى مستوى 12 ألفا، وهذه الخطوات أعطت ثقة بالنظام البنكي العالمي لتدخل الحكومات الأوروبية بقوة بالذات الحكومات في منطقة اليورو مثل فرنسا وألمانيا، وأدى ذلك إلى رفع لأسعار الأسهم، ورفع قيمة اليورو لأعلى مستويات منذ سبعة أسابيع.

وتوقع مدير مركز دراسة الجدوى الاقتصادية للاستشارات، أن وكالات التقدير حاليا في وضع أفضل وسيتوقف عن تقييم الدول الأوروبية حتى تتضح الصورة من تأثير شروط حل أزمة الديون الأوروبية وظهور النتائج، خاصة حول رفع رؤوس أموال البنوك إلى 106 مليارات يورو، التي شهدت جدلا عنيفا، وقال ساركوزي حينها إن من أكبر الأخطاء التي ارتكبناها موافقتنا على دخول اليونان منطقة اليورو، واليونان قدمت معلومات خاطئة للجنة المسؤولة عن ضم الدول لليورو، حيث كان العجز كبيرا في الميزانية، وأعطت معلومات بعجز أقل، كذلك الدين العام قدمت معلومات غير دقيقة، بينما الدين العام كان مرتفعا، كما قدمت معلومات خاطئة حول معدلات التضخم.

واستطرد "الآن المشكلة تنحصر في موافقة الدول الـ 17 في منطقة اليورو بالذات ألمانيا وفرنسا على عدم تسرب مشكلة اليونان إلى الدول الأخرى مثل إيطاليا وإسبانيا والبرتغال وأيرلندا، لأن ذلك سيؤدي إلى انهيار عملة اليورو، وبالنسبة لأوروبا سيؤدي ذلك إلى مشكلات كبيرة جدا، في حال انهيار منطقة اليورو، وستعود كل دولة إلى عملتها القديمة، وسيكون ذلك انهيارا للنظام المالي العالمي، وذلك سيؤثر بلا شك في السعودية ودول المنطقة، وكل دول العالم، لذلك تتم المحافظة على اقتصاديات الدول في منطقة اليورو ونتائج حل أزمة الديون الأوروبية"، مبينا أن أهم دولتين في منطقة اليورو هما فرنسا وألمانيا وموافقتهما موافقة للخطة كاملة لأنهما من أكبر الاقتصادات بين دول منطقة اليورو.

inizi 04-11-2011 04:18 PM

[B][COLOR="DarkRed"]النفط مستقر في التعاملات الاسيوية وسط امال بانحسار ازمة ديون اليورو[/COLOR][/B]


سنغافورة - رويترز
استقرت اسعار النفط للعقود الاجلة في التعاملات الاسيوية اليوم الجمعة بعد ان صعدت أكثر من دولار في الجلسة السابقة مع تراجع اليونان فيما يبدو عن استفتاء على خطة الانقاذ المالي وخفض للفائدة من البنك المركزي الاوروبي وهو ما اثار امالا بانحسار أزمة ديون منطقة اليورو.


وساعدت اجواء التفاؤل ايضا في صعود اسعار المعادن الصناعية واسواق الاسهم الاسيوية بينما استقر الذهب قرب أعلى مستوى في ستة أسابيع. وينتظر المستثمرون في النفط بيانات الوظائف الامريكية التي ستصدر في وقت لاحق من اليوم لتقييم التوقعات الاقتصادية لاكبر مستهلك للخام في العالم.


وبحلول الساعة 04:35 بتوقيت جرينتش سجل سعر خام القياس الاوروبي مزيج برنت للعقود تسليم ديسمبر 110.74 دولار للبرميل منخفضا ثمانية سنتات عن مستوى الاغلاق امس الخميس. وصعد برنت 1.49 دولار في الجلسة السابقة منهيا سلسلة خسائر استمرت 4 ايام. واستقر الخام الامريكي الخفيف عند 94.07 دولار للبرميل بعد ان اغلق يوم الخميس مرتفعا 1.56 دولار في ثاني جلسة من المكاسب.


وقال توني نونان مدير المخاطر في ميتسوبيشي كورب بطوكيو "الشكوك الاقتصادية تؤثر على اسعار النفط وستستمر في التأثير حتى يأتي الوقت الذي ترى فيه الاسواق صورة واضحة بعض الشيء السوق تمكنت من الوقوف على أرضية بسبب مخاوف بشان الامدادات وعوامل موسمية مع مجيء الشتاء ". ومن المرجح ان يظهر تقرير الوظائف الامريكي نموا لسوق العمالة في اكتوبر لكنه أضعف من ان يؤدي الي خفض معدل البطالة المرتفع في الولايات المتحدة.

inizi 04-11-2011 04:20 PM

[B][COLOR="DarkRed"]الأسئلة الكبرى التي يثيرها المحتجون ضد الرأسمالية[/COLOR][/B]


مارتن وولف
لماذا استغرق الأمر كل هذا الوقت؟ مضى أكثر من أربع سنوات على بداية الأزمة المالية ومع ذلك نشهد الآن بداية الاحتجاجات ضد الرأسمالية، بما في ذلك ما يجري في كاتدرائية سانت باول. فهل هذه بداية سياسة يسار متمرد؟ أشك في ذلك. هل يثير المحتجون بعض الأسئلة الكبرى؟ نعم إنهم يفعلون ذلك.

لا بد من حدوث أمرين حتى يكون هذا الأمر بداية لسياسة يسارية جديدة: أولاً، لا بد من ظهور أيديولوجية جديدة ذات صدقية، والثاني أن على قوة اجتماعية ما أن تسير وراء ذلك.

في القرن التاسع عشر، وأوائل القرن العشرين، كانت الأيديولوجية هي الاشتراكية، وكانت القوة هي العمالة المنظمة. وفشلت الاشتراكية كطريقة لإدارة الاقتصادات. غير أنها، مع ذلك، نجحت في تأسيس دول الرعاية. إن الاشتراكية قوة محافظة مكرسة للدفاع عن التخويلات التي تراكمت خلال قرن من الزمن. وأثناء ذلك نجد أن العمالة المنظمة متخندقة بقوة في القطاع العام فقط. ويعطيها هذا الأمر الأجندة المحافظة ذاتها: الدفاع عن دولة الرعاية. وستظهر هذا الأمر الإضرابات من جانب القطاع العام في المملكة المتحدة.

إذا كان اليسار التقليدي لا يقدم جواباً، فهل يمكن ليمين السوق الحرة العودة إلى العمل كالمعتاد؟ لا. وإن أولئك الذين يؤمنون بالجمع بين السياسة الديمقراطية، واقتصادات السوق، بحاجة إلى معالجة ما حدث. وهم بحاجة إلى فعل ذلك، قبل كل شيء، لأن هنالك أشكالاً أشد عتمة من السياسة تنتظر في الأجنحة: التأميم، التعصب الشديد، والعنصرية. وهذا ما يحدث حين تفشل النخب التقليدية، وتسود خيبة الأمل. ولا نريد أن نشاهد هذه المأساة مرة أخرى.

الاستجابة اللازمة من جانب أولئك الذين هم في المعسكر المؤيد للسوق قريبة في معظمها من الوضع الذي كان قائماً في الثلاثينيات. ويقف على أحد الجوانب أولئك الذين يلقون اللوم الكامل على الحكومة في كل ما سار بطريقة خاطئة. واتخذ حزب الشاي في الولايات المتحدة هذا الموقف، وحقق بعض النجاح. أما في المملكة المتحدة، فإن هذا الاندفاع أضعف. غير أن البعض هنالك يجادلون كذلك بأن الأزمة كانت نتيجة للاندفاع المالي لغودون براون، والأسواق المبالغ في تنظيمها، أو البنوك المركزية غير الكفوءة. وهم بذلك يتبعون الاقتصاديين النمساويين، لودفك فون مايسيز، وفريديك هايك في الثلاثينيات. ويقف في مواجهتهم أتباع جون مانيارد كينز الذين يجادلون في صالح الرأسمالية المدارة.

مرة أخرى، نجد أن معظم هذا النقاش يدور حول استخدام أدوات سياسة الاقتصاد الكلي: هل على المرء تشديد أو تخفيف السياسة المالية خلال فترة الانكماش؟ وهل السياسات النقدية غير التقليدية مسار للتضخم المرتفع للغاية، أم سياسات فعالة في الظروف الخارجة عن المعتاد؟ مرى أخرى، وكما برز الكينزيون الراديكاليون في الثلاثينيات، وما بعدها، فإن مؤيدي المزيد من التدخل في الأسواق يبرزون في الوقت الراهن.

هذا نقاش نحتاج إليه. وأرى أن المنظورين مفيدان. وإن حزب الشاي على خطأ بخصوص مستقبل الحكومات. وحتى الولايات المتحدة، لن تدعم دولة على طراز ما كان قائماً في القرن التاسع عشر. غير أن أعضاءه الأكثر انسجاماً على حق – بل إنهم يوافقون على ما يفعله محتجو الوقت الراهن – بأننا شجعنا وجود صيغة داخلية من الرأسمالية التي تستغل، بل وتوجد دعماً، وثغرات ينتعش من خلالها الداخليون. وكانت الحاجة إلى إنقاذ البنوك مرعبة. كما أن دور المال في السياسة مربك. والخطر هو أننا ننتقل من أمر يصفه المؤرخ الاقتصادي الحاصل على جائزة نوبل، دوغلاس نورث ''بنظام وصول مفتوح'' لعكسه، وهو نظام يكون فيه التأثير السياسي حاسماً.

هذا ليس مجرد أمر غير كفوء، بل إنه غير عادل. وقليلون هم الذين حسدوا ستيف جوبز على ثروته. وأما وجهة النظر حول أولئك الذين كسبوا الثراء بسبب النشاطات العملية التي تم إنقاذها، فهي مختلفة تماماً. ولا بد من إنهاء حقبة عمليات الإنقاذ. وإن إعادة هيكلة التمويل لجعل ذلك ذا صدقية بالغة الأهمية للمستقبل. ومع ذلك، فالأمر ليس كذلك على الإطلاق. وتولّد رأسمالية السوق صعوبات متأصلة. وإن أوضح اثنتين منها هما عدم استقرار الاقتصاد الكلي، وعدم المساواة المتجاوز للمتعارف عليه. وإن ميل النظام المالي القائم على الأسواق إلى أن ينجو بنفسه، تجسد مرة أخرى على نطاق واسع. وبالنسبة إلى السوق الحرة، فإن الناس يجادلون بأننا لو عدنا فقط إلى معيار الذهب، أو أنهينا النشاط المصرفي الاحتياطي الجزئي، فإن كل الأمور ستصبح على ما يرام. وأنا أشكك في هذه الادعاءات، حيث إن عدم الاستقرار متأصل في لعبة الرهان على المستقبل. ويبدو أن بني البشر مفطورون على موجات تفاؤل، أو تشاؤم، تغذي ذاتها بذاتها. ولا بد، على الدوام، من إيجاد وسائل تخفيف درجة، وعواقب مثل عدم الاستقرار هذا.

من المستحيل تعريف مستوى مقبول من عدم المساواة. ويكون أي عدم مساواة مضايقاً للغاية إذا كان هنالك اعتقاد بأن أصحاب الثروات تلاعبوا بالأمر، بدلاً من أن يكسبوا في منافسة نزيهة. وبينما يتزايد عدم المساواة، فإن الشعور بأننا متساوون كمواطنين يضعف. وفي نهاية الأمر، تباع الديمقراطية إلى صاحب عرض الشراء الأعلى. وغالباً ما حدث ذلك في التاريخ الماضي للجمهوريات. وإن الاحتجاج السلمي حق للناس الأحرار. والأهم من ذلك أنه وسيلة لتنبيهنا إلى الأمور. لا يعرف اليسار كيف يقدم بديلاً للسوق. ولكن ما زال مؤيدو السوق بحاجة إلى أخذ المحتجين على محمل من الجد. وكل هذه الأمور ليست على ما يرام.

inizi 04-11-2011 04:23 PM

[B][COLOR="DarkRed"]الأسواق الأسياويه أغلقت مرتفعه; Nikkei ارتفع بنسبة 1.86%2011-11-04 07:10:00 GMT [/COLOR][/B]

فوركس بروز - الأسهم الأسيويه كانت مرتفعه بعد الانتهاء يوم الجمعة.

بعد اغلاق السوق الأسيوي, مؤشرNikkei 225 الياباني ارتفع بنسبة 1.86%, S&P/ASX 200 مؤشر الأسترالي ارتفع بنسبة 2.62%, بينما مؤشر هونج كونج Hang Seng كان يُتداول بنسبة 3.57% وما فوق.

في الوقت ذاته النظره العامه لسوق الأسهم الأمريكي كانت مختلطه. Dow Jones متوسط الصناعه الأجله يؤشر الى ربح بنسبة 0.07%, S&P 500 للعقود الأجله أشارت الى ازدياد بنسبة 0.02% و Nasdaq 100 للعقود الأجله يؤشر الى سقط بنسبة 0.08%.


الساعة الآن 11:46 AM. حسب توقيت مدينه الرياض

Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.