للتسجيل اضغط هـنـا
أنظمة الموقع تداول في الإعلام للإعلان لديـنا راسلنا التسجيل طلب كود تنشيط العضوية   تنشيط العضوية استعادة كلمة المرور
تداول مواقع الشركات مركز البرامج
مؤشرات السوق اسعار النفط مؤشرات العالم اعلانات الشركات الاكثر نشاط تحميل
 



العودة   منتديات تداول > تداول الآداب والشعر > تداول الشعر الشعبي



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 25-08-2013, 07:50 PM   #41
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 10,221

 
افتراضي

أليا صهل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-08-2013, 09:41 PM   #42
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 10,221

 
افتراضي



أليا صهل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-09-2013, 08:15 AM   #43
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 10,221

 
افتراضي

أليا صهل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-09-2013, 01:19 PM   #44
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 10,221

 
افتراضي

قصه رهيبه جداً جداً‎

يقال أن
الحجاج تزوج من امرأة اسمها هند رغما عنها وعن ابيها وذات مرة وبعد مرور سنة جلست هند امام المرآة تندب حظها وهي تقول
وماهند الا مهرة عربية ... سليلة افراس تحللها بغل
فأن اتاها مهر فلله درها
... وان اتاها بغل فمن ذلك البغل
وقيل انها قالت
لله دري مهرةُ عربية
... عُمِيت بليل إذ تَفخذها بغلُ
فان ولدت مهراً فلله درها
... وان ولدت بغلا فقد جاد به البغل ُ
فسمعها الحجاج فغضب فذهب الى خادمة وقال له اذهب اليها وبلغها اني طلقتها في كلمتين فقط لو زدت ثالثة قطعت لسانك وأعطها هذة العشرين الف دينار فذهب اليها الخادم فقال:
كنتي فبنتي
كنتي يعني كنتي زوجتة
فبنتي يعني اصبحتي طليقتة
ولكنها كانت افصح من الخادم فقالت:
كنا فما فرحنا ... فبنا فما حزنا
وقالت خذ هذة العشرين الف دينار لك بالبشرى التي جئت بها
وقيل انها بعد طلاقها من الحجاج لم يجرؤ احد علي خطبتها وهي لم تقبل بمن هو أقل من الحجاج
فاغرت بعض الشعراء بالمال فامتدحوها وامتدحوا جمالها عند عبد الملك بن مروان فاعجب بها وطلب الزواج منها
وارسل الى عامله علي الحجاز ليخَبرها له ..أي يوصفها له,,فارسل له يقول أنها لاعيب فيها غير انها عظيمة الثديين
فقال عبد الملك وما عيب عظيمة الثديين,,, تدفيء الضجيع .., وتشبع الرضيع
فلما خطبها وافقت وبعثت الية برسالة تقول: أوافق بشرط ان يسوق البغل أو الجمل من مكاني هذا إليك في بغداد الحجاج نفسه فوافق الخليفة فأمر الحجاج بذلك
فبينما الحجاج يسوق الراحلة اذا بها توقع من يدها ديناراً متعمدة ذلك
فقالت للحجاج يا غلام لقد وقع مني درهماُ فأعطنيه
فأخذه الحجاج فقال لها إنه ديناراً وليس درهماً
فنظرت إلية وقالت: الحمد لله الذي ابدلني بدل الدرهم دينارا ففهمها الحجاج واسرها في نفسه اي انها تزوجت خيرا منه
وعند وصولهم تاخر الحجاج في الاسطبل والناس يتجهزون للوليمه فارسل اليه الخليفه ليطلب حضوره
فرد عليه نحن قوما لانأكل فضلات بعضنا او انه قال:
ربتني أمي علي ألا آكل فضلات الرجال
ففهم الخليفه وامر أن تدخل زوجته باحد القصور ولم يقربها الا انه كان يزورها كل يوم بعد صلاة العصر
فعلمت هي بسبب عدم دخوله عليها, فاحتالت لذلك وامرت الجواري أن يخبروها بقدومه لأنها ارسلت اليه انها بحاجه له في أمر ما
فتعمدت قطع عقد اللؤلؤ عند دخوله ورفعت ثوبها لتجمع فيه اللآليء
فلما رآها عبد الملك...أثارته روعتها وحسن جمالها وتندم لعدم دخوله بها لكلمة قالها الحجاج
فقالت: وهي تنظم حبات اللؤلؤ....سبحان الله
فقال: عبد الملك مستفهما لم تسبحين الله
فقالت: أن هذا اللؤلؤ خلقه الله لزينة الملوك
قال: نعم
قالت: ولكن شاءت حكمته ألا يستطيع ثقبه إلا الغجر
فقال: متهللا .نعم والله..صدقتي, قبح الله من لامني فيك ودخل بها من يومه هذا فغلب كيدها كيد الحجاج ..

منقول
أليا صهل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-09-2013, 10:13 AM   #45
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 10,221

 
افتراضي

عطش أبوبكر الصديق





يقول سيدنا أبو بكر: كنا في الهجرة وأناعطشان جدا، فجئت بمذقة لبن فناولتها للرسول صلى الله عليه وسلم، وقلت له: اشرب يا رسول الله، يقول أبو بكر: فشرب النبي صلى الله عليه وسلم حتى ارتويت!!



لا تكذّب عينيك!! فالكلمة صحيحة ومقصودة، فهكذا قالها أبو بكرالصديق ..





هل ذقت جمال هذا الحب؟انه حب من نوع خاص..!! أين نحن من هذا الحب!?



------------ --------- --------- --------- --------- --------- --------- --------- --------- --------- --





واليك هذه ولا تتعجب، انه الحب... حب النبي أكثر من النفس ..




يوم فتح مكة أسلم أبو قحافة [ أبو سيدنا أبي بكر]، وكان إسلامه متأخراجدا وكان قد عمي، فأخذه سيدنا أبو بكر وذهب به إلى النبي صلى الله عليه وسلم ليعلن إسلامه ويبايع النبي صلى الله عليه وسلم



فقال النبي صلى الله عليه وسلم ' يا أبا بكر هلا تركت الشيخ في بيته، فذهبنا نحن إليه' فقال أبو بكر: لأنت أحق أن يؤتى إليك يا رسول الله .. وأسلم أبو قحافة.. فبكى سيدنا أبو بكر الصديق، فقالوا له :هذا يوم فرحة، فأبوك أسلم ونجا من النار فما الذي يبكيك؟تخيّل .. ماذا قال أبو بكر..؟قال: لأني كنت أحب أن الذي بايع النبي الآن ليس أبي ولكن أبو طالب،لأن ذلك كان سيسعد النبي أكثر....




سبحان الله ، فرحته لفرح النبي أكبر من فرحته لأبيه أين نحن من هذا؟




...



ما رأيك في هذا الحب؟




------------ --------- --------- --------- --------- --------- --------- --------- --------- --------- --------- --





ثوبان رضي الله عنه



غاب النبي صلى الله عليه وسلم طوال اليوم عن سيدنا ثوبان خادمه وحينما جاء قال له ثوبان: أوحشتني يا رسول الله وبكى، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: ' اهذا يبكيك ؟' قال ثوبان: لا يا رسولالله ولكن تذكرت مكانك في الجنة ومكاني فذكرت الوحشة فنزل قول الله تعالى { وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّه عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا} [69] سورة النساء


...



ما رأيك في هذا الحب؟





------------ --------- --------- --------- --------- --------- --------- --------- --------- --------- --------- --




سواد رضي الله عنه



سواد بن عزيّة يوم غزوة أحد واقف في وسط الجيش فقال النبي صلى الله عليه وسلم للجيش:' استووا.. استقيموا '. فينظر النبي فيرى سوادا لم ينضبط فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ' استو يا سواد' فقال سواد: نعم يا رسول الله ووقف ولكنه ل ينضبط،فجاء النبي صلى الله عليه وسلم بسواكه ونغز سوادا في بطنه قال: ' استو يا سواد '، فقال سواد: أوجعتني يا رسول الله، وقد بعثك الله بالحق فأقدني ! فكشف النبي عن بطنه الشريفة وقال:' اقتص ياسواد'. فانكب سواد على بطن النبي يقبلها ....يقول: هذا ما أردت وقال: يا رسول الله أظن أن هذا اليوم يوم شهادةفأحببت أن يكون آخر العهد بك أن تمسجلدي جلدك



...



ما رأيك في هذا الحب؟




------------ --------- --------- --------- --------- --------- --------- --------- ------





وأخيرا لا تكن أقل من الجذع....



كان النبي صلى الله عليه وسلم يخطب في مسجده قبل أن يقام المنبربجوار جذع الشجرة حتى يراه الصحابة ... فيقف النبي صلى الله عليهوسلم يمسك الجذع، فلما بنوا له المنبر ترك الجذع وذهب إلى المنبر 'فسمعنا للجذع أنينا لفراق النبي صلى الله عليه وسلم،فوجدنا النبي صلى الله عليه وسلم ينزل عن المنبر ويعود للجذع ويمسح عليه ويقول له النبي صلى الله عليه وسلم :' ألا ترضى أن تدفن هاهنا وتكون معي في الجنة؟'. فسكن



...



ما رأيك في هذا الحب؟




------------ --------- --------- --------- --------- --------- --------- --------- ------



ما رأيك في هذا الحب؟؟


وهو حب الرسول صلى الله عليه وسلم وأتباعه قولا وفعلا
احببت الموضوع فنقلته لكم
أليا صهل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-09-2013, 10:33 AM   #46
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 10,221

 
افتراضي

سواد رضي الله عنه




سواد بن عزيّة يوم غزوة أحد واقف في وسط الجيش فقال النبي صلى الله عليه وسلم للجيش:' استووا.. استقيموا '. فينظر النبي فيرى سوادا لم ينضبط فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ' استو يا سواد' فقال سواد: نعم يا رسول الله ووقف ولكنه ل ينضبط،فجاء النبي صلى الله عليه وسلم بسواكه ونغز سوادا في بطنه قال: ' استو يا سواد '، فقال سواد: أوجعتني يا رسول الله، وقد بعثك الله بالحق فأقدني ! فكشف النبي عن بطنه الشريفة وقال:' اقتص ياسواد'. فانكب سواد على بطن النبي يقبلها ....يقول: هذا ما أردت وقال: يا رسول الله أظن أن هذا اليوم يوم شهادةفأحببت أن يكون آخر العهد بك أن تمس جلدي جلدك




...




ما رأيك في هذا الحب؟
أليا صهل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-09-2013, 11:25 PM   #47
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 10,221

 
افتراضي

كيف تصبح مبدعا في عملية الإقناع؟

عندما يوجه للفرد سؤال ما عن موضوع ما، قد يواجه في بداية الأمر صعوبة في الوصول إلى نوع الإجابة التي ستكون مناسبة للسؤال، والتي يمكن أن تقنع الطرف الآخر بالرد.
ويؤكد علماء النفس النفس والأعصاب ضرورة التوقف قليلا قبل الإجابة عن أي سؤال، يسعى من ورائه الفرد إلى إقناع الشخص المقابل بما يريده من الإجابة، أو بالفكرة التي يحملها.

وهذه بعض النصائح التي يمكن اتباعها حتى تكون شخصا مقنعا في إجابتك وأفكارك إلى حد كبير:
- لا تصر على الفوز بنسبة مائة بالمائة: لا تحاول أن تبرهن على صحة موقفك بالكامل، وأن تظهر أن الطرف الآخر مخطئ تماما في كل ما يقول، فإذا أردت الإقناع، فيجب أن تقرّ ببعض النقاط التي يوردها من يقابلك، حتى ولو كانت بسيطة، وبيّن له أنك تتفق معه، لأنه سيصبح أكثر ميلا للإقرار بوجهة نظرك، وحاول دائما أن تكرر هذه العبارة: "أنا أتفهم وجهة نظرك، أو "أنا أقدر ما تقول وأشاركك في شعورك".
- اعرض قضيتك بطريقة رقيقة ومعتدلة: أحيانا عند المعارضة، قد يحاول الفرد عرض وجهة نظره أو نقد وجهة نظر من يحدثه بشيء من التهويل والانفعال، وهذا خطأ فادح، فالشواهد العلمية أثبتت أن الحقائق التي تعرض بهدوء أشد أثراً في إقناع الآخرين مما يفعله التهديد والانفعال في الكلام.
وقد تستطيع بالكلام المنفعل والصراخ والاندفاع أن تنتصر في نقاشك، وتحوز على استحسان الحاضرين، ولكنك لن تستطيع إقناع الطرف الآخر بوجهة نظرك بهذه الطريقة، وسيخرج صامتا، لكنه غير مقتنع أبدا ولن يعمل برأيك.
- تحدث من خلال طرف آخر: إذا أردت استحضار دليل على وجهة نظرك، فلا تذكر رأيك الخاص، ولكن حاول ذكر رأي أشخاص آخرين؛ لأن الطرف الآخر سيتضايق وسيشكك في مصداقية كلامك، لو كان كلّه عن رأيك وتجاربك الشخصية، وعلى العكس لو ذكرت له آراء وتجارب بعض الأشخاص المشهورين وغيرهم، وبعض ما ورد في الكتب والإحصاءات لأنها أدلة أقوى بكثير.
- اسمح للطرف الآخر بالحفاظ على ما وجهه من رأي: إن الأشخاص الماهرين، والذين لديهم موهبة النقاش، هم الذين يعرفون كيف يجعلون الطرف الآخر يقر بوجهة نظرهم، من دون أن يشعر بالحرج أو الإهانة، ويتركون له مخرجا لطيفا من موقفه، فإذا أردت أن يعترف الطرف الآخر لك بوجهة نظرك، فاترك له مجالا ليهرب من خلاله من موقفه، كأن تعطيه سببا مثلا لعدم تطبيق وجهة نظره أو معلومة جديدة لم يكن يعرف بها، أو أي سبب يرمي عليه المسؤولية لعدم صحة وجهة نظره، مع توضيحك له بأن مبدأه الأساسي صحيح، ولو أي جزء منه، ولكن لهذا السبب، الذي أوضحته وليس بسبب وجهة نظره نفسها، فإنها غير مناسبة.
أما الهجوم التام على وجهة نظره أو السخرية منها، فسيدفعه لا إراديا للتمسك بها أكثر، ورفض كلامك من دون استماع له، لأن تنازله في هذه الحالة، سيظهر وكأنه خوف وضعف، وهو ما لا يريد إظهاره مهما كلّف.
منقول
أليا صهل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-09-2013, 09:30 AM   #48
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 10,221

 
افتراضي

إعرف اسمك من شكل رجولك الله يعزكم

أعرف أسمك من شكل رجلك:: الله يعزكم::

كان فيه طالب يدرس في الجامعة وكان عنده ماده مختصه بعالم الطيور...
يوم اقترب موعد اختبار هذه الماده آخر السنه قام الطالب يراجع الماده وراجع وراجع لين طلعت عيونه...
ودخل الإختبار وهو واثق مليون بالمئه انه جاهز وانه بينجح باللأختبار
وكانت المفاجأه أن الأستاذ عطاهم سؤال واحد فقط...
كان السؤال عن صور لأرجل بعض الطيور والمطلوب معرفة أسماء تلك
الطيور من أشكال أرجلها...
الطالب المسكين عندما راى السؤال اختبص خبصه واحتاس حوسه ولم
يستطع الإجابه...
فقام من على كرسيه وهو زعلان من استاذه وراح له وسلم له ورقته وهي فاضيه وقال له:مالت عليك وعلى مادتك هذه الماده تافهه وأنت أتفه أستاذ شفته في حياتي...
رد عليه الأستاذ ببرود وقال له:أعتبر نفسك راسب في هذه الماده...
عندما هم الطالب بالأنصراف لاحظ الأستاذ أنه ماكتب أسمه على ورقة الأجابه...
فقال له بغضب:ليه ماكتبت أسمك؟
فأغتنم صاحبنا الفرصه ورفع ثوبه وطلع ساقه وقال للأستاذ:
===============================================
======= كنوز لا تقدر بثمن =======
http://www.ashefaa.com/files/quran/index.php
===============================================
إذا أنت استاذ فاهم صحيح وفيك خير بتعرف إسمي من
شكل رجولي...!!!!~~~
منقول
أليا صهل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-09-2013, 10:26 PM   #49
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 10,221

 
افتراضي

هجمة مرتدة ) ،،، قال ابن القيم : الشيطان يَشُمّ قلب العبد ويَخْتَبِرَه.

يَعرِف أهل الرياضة خطورة الهجمات المرتدّة !
وذلك أن الفريق الذي رَجَعَتْ عليه الهجمة كان في غير مواقعه ، أو كان غافِلاً
فإذا ما رَجَعت الهجمة من الخصم - وكان هناك من ترك موقعه ، وأغْفَل مركزه ، وفتح خانة - كانت الهزيمة !
وهذا يعني أن اليقظة مطلوبة ، مع الحرص والحذر من ترك ثغرات يستغلها الخصم .
وقُـل مثل ذلك في الحروب والقتال
فإذا تَرَك المقاتِل ثغرة استغلّها عدوّه
وإذا فُتِحت خانات ، أو لم تُغلق المنافذ هجم العدوّ منها فربما أصاب مقتل
ومثل ذلك في عالم الأجهزة والشبكات
فمن ترك المنافذ مفتوحة ربما هوجِم بالفيروسات
وقد ينتج عن هذه الغفلة تدمير الجهاز
وابن آدم لديه ثغرات
وعليه أن يسدّ جميع الخانات
وأن يُغلِق كل المنافذ
تلك المنافذ التي ينفذ منها العدو إلى الحصن الحصين
ويصِل فيها العدو إلى الْمَلِك ، فينال منه
أعني ملك الأعضاء ، وهو القلب
فمتى غَفَل ابن آدم هجم عليه عدوّه المتربِّص به في آناء الليل وآناء النهار
عدوّ يدخل مع ابن آدم كل مَدْخَل
بل يجري منه مجرى الدمّ
بل هو العدو المبين الذي قال عنه رب العالمين : (إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ)
وقد أخبر الله ، وأمَرَ وعَلَّلَ
فقال رب العزة سبحانه : (إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ)
فهو يسعى سعياً حثيثا دؤوباً على تلمّس الثّغرات في قلب ابن آدم ، فحيثما وجَدَ ثغرة دَخَلَ منها ونَفَذَ ، وتسوّر حِصْن القلب .
فالغَضَب ثغرة ، ولذا قال عليه الصلاة والسلام : إن الغضب من الشيطان ، وإن الشيطان خُلِق من النار ،
وإنما تطفأ النار بالماء ، فإذا غضب أحدكم فليتوضأ . رواه الإمام أحمد وأبو داود .
والغفلة ثغرة ، ولذا قال ابن عباس في قوله : ( الوسواس الخناس ) قال : الشيطان جَاثِمٌ على قلب ابن آدم ،
فإذا سها وغفل وسوس ، وإذا ذكر الله خَنَس .
فهو مُتربِّص بك الدوائر ، مُبتغ لك الغوائل !
والذنوب ثغرات
قال الشيطان : وعِزّتك يا رب لا أبرح أُغْوي عبادك ما دامت أرواحهم في أجسادهم ،
فقال الرب تبارك وتعالى : وعِزَّتي وجلالي لا أزال أغفر لهم ما استغفروني . رواه الحاكم وغيره وهو حديث صحيح .
قال ابن القيم : الشيطان يَشُمّ قلب العبد ويَخْتَبِرَه . اهـ .
فإن الشيطان يشم القلوب وينظر في مداخلها ويتحسس ثغراتها ومناطق ضعفها .
فلكل قلب ثغرة ، ولكل شخص - غالباً - شهوة ، يَضعُف أمامها ، فتزيد الحاجة إلى قوّة المدافَعَة ،
وإلى شدّة الحرص ، وإلى مزيد من اليَقَظَـة .
فاحرص رعاك الله على إغلاق المنافذ حتى لا يدخل فيروس الشيطان !
وعلى اليقظة والحرص حتى لا يكون لهجماته المرتدّة أثَــر
فاجعل الذِّكْر حارَس قلبِك ، حتى يَخنس إبليس ويَضْعف ، ولا يوسوس .
واجعل الاستغفار الضربة القاضية على إبليس ، حيث أخبَر أنه أهلكه الاستغفار ، كما في بعض الآثار .
واجعل السجود فَـرَح قلبِك بالانتصار ، وبُـكـاء إبليس بالهزيمة والفِرار !
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا قرأ ابن آدم السجدة فَسَجَدَ ، اعتزل الشيطان يبكي ، يقول : يا ويله -
وفي رواية : يا ويلي - أَمِـرَ ابن آدم بالسجود فَسَجَدَ ، فَلَهُ الجنة ، وأمِـرْت بالسجود فَأَبَيْتُ ، فَلِي النار . رواه مسلم .
فتذكّر أن خُسران هذه الجَولَة وانتصار الشيطان يعني الخُسران المبِين
وأن انتصارك على الشيطان مآله رِفعة الدّرَجات
واعلم أن الشيطان لا ييأس ، بل لديه صبر وجَلَد ، فهو يُحاول الفوز والانتصار على بني آدم حتى تَخرج أرواحهم من أجسادهم .
وتذكّر أخيرا - حفظك الله - أن موسم الخيرات على الأبواب ، فلتكن الجولة فيه لك لا لعدوِّك .
وليكن الفوز من نصيبك لا من نصيب إبليس ..
عِــدْ نفسك أن يكون هذا الشهر هو وداع المعاصي
وهو نهاية المطاف في السَّير في رَكْب إبليس !
والله يتولاّك .


منقول
أليا صهل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-09-2013, 07:50 AM   #50
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 10,221

 
افتراضي

كلنا يسعى لكسب رضى الله ونيل الجنة .. لا أظن أن عاقلا يختلف
معي في ذلك .. إلا أن طرقنا تختلف ..
فمنا من يكثر من قيام الليل ومنا من يكثر من الصدقات
ومنا من ومن ومن .. فلكل أعماله التي تميزه عن غيره
ولكن دعونا نتأمل هذه القصة :
عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : كنا جلوسا مع رسول الله
صلى الله عليه وسلم فقال :
يطلع عليكم الآن رجل من أهل الجنة
فطلع رجل من الأنصار تنطف لحيته من وضوئه قد علق نعليه
بيده الشمال .. فلما كان الغد قال النبي صلى الله عليه وسلم مثل ذلك
فطلع ذلك الرجل مثل المرة الأولى ..
فلما كان اليوم الثالث قال النبي صلى الله عليه وسلم مثل مقالته أيضا
فطلع ذلك الرجل على مثل حاله الأول !!
تمنى الصحابة لو كانوا مثل هذا الرجل .. وتشوقوا لمعرفة عمله الذي
جعله من أهل الجنة .. وأظن أننا نود معرفة ذلك أيضا ..
حسنا .. لنكمل القصة إذا :
قرر عبد الله بن عمرو محاولة اكتشاف هذا العمل .. فذهب
هذا الصحابي للرجل وطلب منه أن يظل عنده لبضعة أيام بحجة أن
هناك خصومة قد وقعت بينه وبين أبيه .. فوافق الرجل ..
وفي هذه الأيام كان الصحابي يراقب الرجل في كل تصرفاته
فلم يجده كثير صيام ولا كثير قيام .. فلقد كان ينام الليل ويفطر النهار
فاحتار الصحابي في أمره .. فما العمل الذي جعله من أهل الجنة ...
لقد راقب هذا الصحابي فعل الجوارح .. إلا أنه لم يطلع على القلوب ..
فعلمها عند مقلب القلوب .. وقد تكون أعمال القلوب أحيانا أعظم
من أعمال الجوارح ..
قرر الصحابي أن يروي القصة كاملة للرجل ليعرف منه العمل العظيم
الذي يقوم به .. فقال له :
يا عبد الله لم يكن بيني وبين أبي غضب ولا هجرة ..
ولكن سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ثلاث مرات
يطلع عليكم الآن رجل من أهل الجنة فطلعت أنت الثلاث مرات ..
فأردت أن آوي إليك فأنظر ما عملك فأقتدي بك .. فلم أرك عملت كبير
عمل .. فما الذي بلغ بك ما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟
فقال الرجل :
" ما هو إلا ما رأيت غير أني لا أجد في نفسي لأحد من
المسلمين غشا ولا أحسد أحدا على خير أعطاه الله إياه "
فأعلنها ابن عمرو صريحة مدوية :
هذه التي بلغت بك وهي التي لا نطيق !!
ياله من عمل صعب .. أيعقل أن لا يحمل الرجل على أي مسلم من المسلمين
ذرة من غضب أو غل .. إنه فعلا عمل عظيم ..
تأمل حاله صلى الله عليه وسلم حين ضربه قومه فأدموه فمسح الدم
وهو يقول :
" اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون "
وقصة النبي يوسف عليه السلام مع إخوته نموذج رائع لسلامة
الصدر فبعد أن ألقوه في الجب وفرقوا بينه وبين أبيه ودخوله السجن
إلى غير ذلك مما هو معروف مكن الله له وجعله على خزائن مصر
فلما ترددوا عليه وعرفوه قالوا :
( تالله لقد آثرك الله علينا وإن كنا لخاطئين )
فما كان منه إلا أن قَال :
( لاتثريب عليكم اليوم يغفر الله لكم وهو أرحم الراحمين )
ثم تأمل معي موقف أبو بكر الصديق رضي الله عنه مع مسطح بن أثاثة
إذ كان الصديق ينفق على مسطح فلما كانت حادثة الإفك كان مسطح
ممن خاضوا فيها فأقسم الصديق ألا ينفق على مسطح فأنزل الله قوله تعالى :
( ولا يأتل أولوا الفضل منكم والسعة أن يؤتوا أولي القربى والمساكين
والمهاجرين في سبيل الله وليعفوا وليصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله
لكم والله غفور رحيم )
فما كان من الصديق إلا أن أعاد النفقة على مسطح ..
وهذا خالد بن الوليد رضي الله عنه في أوج انتصاراته وهو قائد الجيش
يأتيه خبر عزل الفاروق له فما تكلم بما يدل على سخطه ولاترك ساحات
القتال بل ظل مجاهدا كجندي من جند المسلمين بعد أن كان قائدهم ..
ثم استمع إلى عبد الله بن عباس رضي الله عنهما وهو يقول :
" إني لأسمع أن الغيث قد أصاب بلدا من بلدان المسلمين
فأفرح به ومالي به سائمة " ..
أما أبو دجانة رضي الله عنه فقد دخلوا عليه وهو مريض فرأوا وجهه
يتهلل بالنور فكلموه في ذلك فقال :
" ما من عمل شيء أوثق عندي من اثنين :
كنت لا أتكلم فيما لا يعنيني .. والأخرى كان قلبي سليما للمسلمين"
أماعُلبة بن زيد فإنه لما دعا النبي صلى الله عليه وسلم إلى النفقة
ولم يجد ما ينفقه بكى وقال :
" اللهم إنه ليس عندي ما أتصدق به .. اللهم إني أتصدق على
كل مسلم بكل مظلمة أصابني فيها من مال أو جسد أو عرض "
ثم أصبح مع الناس .. فقال النبي صلى الله عليه وسلم :
أين المتصدق بعرضه البارحة ؟
فقام عُلبة رضي الله عنه .. فقال : النبي صلى الله عليه وسلم :
" أبشر فوالذي نفس محمد بيده لقد كُتبت في الزكاة المتقبلة "
وانظر إلى الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله يُضرب ويعذب على
يد المعتصم .. وحين أخذوه لمعالجته بعد وفاة المعتصم وأحس
بألم في جسده قال :
" اللهم اغفر للمعتصم "
سبحان الله !! يستغفر لمن كان سببا في ألمه .. إنه منطق عظيم لا تعرفه
إلا الصدور التي حملت قلوبا كبيرة عنوانها : سلامة الصدر...
فهلا سلمت صدورنا للمسلمين وصفت ؟
عن أبي مالك الأشعري أنه قال : لما قضى رسول الله صلى الله عليه
وعلى آله وسلم صلاته أقبل علينا بوجهه فقال :
" ياأيها الناس اسمعوا واعقلوا.. إن لله عزوجل عبادا ليسوا بأنبياء ولا شهداء ..
يغبطهم الأنبياء والشهداء على منازلهم وقربهم من الله "..
فجثا رجل من الأعراب من قاصية الناس وألوى بيده إلى النبي صلى الله
عليه وسلم فقال :
يا رسول الله .. ناس من المؤمنين ليسوا بأنبياء ولا شهداء .. يغبطهم الأنبياء
والشهداء على مجالسهم وقربهم .. انعتهم لنا ..
فسر وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم بسؤال الأعرابي فقال :
" هم ناس من أفناء الناس ونوازع القبائل .. لم تصل بينهم أرحام متقاربة ..
تحابوا في الله وتصافوا .. يضع الله لهم يوم القيامة منابر من نور فيجلسهم
عليها فيجعل وجوههم نورا وثيابهم نور.. يفزع الناس يوم القيامة
ولا يفزعون .. وهم أولياء الله الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون "
رواه الإمام أحمد والطبراني
فمتى نطهر قلوبنا من الحقد والغل والحسد حتى نسعد بصحبة
الأبرار الصالحين .. ونفوز بالقرب من رب العالمين ؟!!
أسأل الله أن ييسر هذا العمل علينا
اللهم لا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا .. اللهم آمين ..


منقول
أليا صهل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:39 AM. حسب توقيت مدينه الرياض

Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.