للتسجيل اضغط هـنـا
أنظمة الموقع تداول في الإعلام للإعلان لديـنا راسلنا التسجيل طلب كود تنشيط العضوية   تنشيط العضوية استعادة كلمة المرور
تداول مواقع الشركات مركز البرامج
مؤشرات السوق اسعار النفط مؤشرات العالم اعلانات الشركات الاكثر نشاط تحميل
 



العودة   منتديات تداول > تداول الآداب والشعر > تداول الشعر الشعبي



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 27-06-2013, 07:56 PM   #1111
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 10,221

 
افتراضي

الموقع الرسمي لسماحة الشيخ
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
رحمه الله تعالى





حكم الصلاة في السروال الطويل الذي يبلغ تحت الكعبين

هل تصح الصلاة في سروال طويل دون القصد من الخيلاء؟

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه أما بعد: فإن الصلاة في السراويل إذا كانت السراويل ساترة، صحيحة، إذا كانت الصلاة نافلة عند جمع من أهل العلم أما الفريضة فالواجب أن يغطي عاتقيه أو أحدهما لقول النبي - صلى الله عليه وسلم - : ( لا يصلي أحدكم في الثوب الواحد ليس على عاتقه منه شيء ) رواه الشيخان في الصحيحين، وهكذا لو صلى في إزار مثل .....يكون على عاتقه منه شيء، ولهذا قال عليه الصلاة والسلام لجابر لما سأله عن الصلاة في الإزار قال: (إن كان واسعاً فالتحف به وإن كان ضيقا فاتزر به) فالمؤمن يتحرى السنة ويأخذ بها ويحتاط لدينه، فالسراويل وحدها تجزئ في الصلاة كالإزار إذا كانت السراويل صفيقة ساترة، ولكن يجب أن يكون معها رداء يستر العاتقين أو أحد العاتقين خروجاً من خلاف العلماء وعملاً بالحديث الصحيح : (لا يصلي أحدكم في الثوب الواحد ليس على عاتقه منه شيء) فإن هذا نهي والنهي يقتضي التحريم والترك، ولهذا ذهب جمع من أهل العلم إلى وجوب ستر العاتقين أو أحدهما في الفريضة، وذهب آخرون إلى ذلك في الفريضة والنافلة جميعاً لأن الحديث مطلق لا يصلي أحدكم في الثوب الواحد ليس على عاتقه منه شيء) فينبغي للمؤمن أن يتحرى في ذلك كمال السنة، فيجعل مع السراويل إزاراً على عاتقيه أو على أحدهما وبذلك تزول الشبهة وتحصل الطمأنينة في صحة الصلاة، فإن صلى في السراويل وحده أو في الإزار وحده فقط فقد ذهب جمع غفير من أهل العلم إلى صحة الصلاة، وحملوا حديث أبي هريرة (لا يصلي أحدكم في الثوب الواحد ليس على عاتقه منه شيء ) على أن ذلك هو الكمال والتمام وليس ذلك شرطاً في صحة الصلاة ولكن من كمالها لوجود أحاديث كثيرة دلت على صحة الصلاة في الإزار من دون شيء على العاتق ولكن احتياط المؤمن وبعده عن الشبهة أولى به، فينبغي لك يا أخي تجعل مع السراويل رداء على عاتقيك أو تصلي في قميص أو في إزار ورداء حتى تبتعد من الخلاف وحتى تحتاط لدينك ولصلاتك والله المستعان. إذا كان يقصد السراويل التي تسمى بنطلونات وهو يرتدي معها القميص أو الفنيلة؟ زالت الكراهة، لكن إذا كانت سراويل تنزل عن الكعب فليرفعه عن الكعب حتى لا يسبل؛ لأن الإسبال هو تجاوز الكعب سواء كان الملبوس سراويل أو إزاراً أو قميصاً أو غير ذلك . الرفع أثناء الصلاة أو في جميع الأوقات؟ عند الدخول في الصلاة يرفعه، وهكذا في جميع الأوقات لا يكون سراويل نازل عن الكعب ولا الإزار بل الواجب أن يكون حده الكعب. وإذا رفع الإنسان أثناء الصلاة وتركه في بقية الأوقات؟ ما في بأس، العبادة واجبة، رفعها على كل حال لقوله - صلى الله عليه وسلم - : (ما أسفل من الكعبين من الإزار فهو في النار) فالواجب رفعه، يعني السراويل أو الإزار أو القميص في الصلاة وغيرها، لكن إذا رفعه في الصلاة فقد أحسن في ذلك وإذا تساهل في غير الصلاة أثم فليس له التساهل لا في الصلاة ولا في خارج الصلاة. لكن يكون أخف إذا احتاط للصلاة؟ إذا احتاط للصلاة ولئلا تفسد الصلاة عند بعض أهل العلم الذين يقولون: إن لُبْسَ ما حرم الله عليه يبطل صلاته، والصحيح أنه لا يبطل صلاته بالإسبال كما لا تبطل لو صلى في ثوب مغصوب لكنه يكون آثماً يكون عاصياً وآثماً، لأن هذا النهي عام يعم الصلاة وخارج الصلاة فلا تبطل به الصلاة على الصحيح وإنما تبطل بالشيء الذي حرم فيها كالكلام والأكل فيها ونحو ذلك هذا يبطلها والضحك فيها ونحو ذلك.

http://www.binbaz.org.sa/mat/14794
أليا صهل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-06-2013, 11:09 PM   #1112
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 10,221

 
افتراضي

أليا صهل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-06-2013, 11:15 PM   #1113
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 10,221

 
افتراضي

الموقع الرسمي لسماحة الشيخ
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
رحمه الله تعالى




السنة أن يُنوِّع في دعاء الاستفتاح


ذكر النووي في كتاب الأذكار أنه يستحب ألا يُجمع بين جميع الأدعية الواردة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في دعاء الاستفتاح أو في الركوع، فما هو رأي سماحتكم؟


السنة أن يُنوِّع في الاستفتاح، ما كان النبي يجمعها عليه الصلاة والسلام، الاستفتاح تارةً يستفتح بما جاء في حديث عمر: "سبحانك اللهم وبحمدك، وتبارك اسمك، وتعالى جدك، ولا إله غيرك". وتارةً بما جاء في حديث أبي هريرة: "اللهم باعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب، اللهم نقني من خطاياي كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، اللهم اغسلني من خطاياي بالثلج والماء والبرد". وهو في الصحيحين، وتارة يستفتح بما جاء في حديث عائشة: "اللهم رب جبريل وميكائيل وإسرافيل فاطر السماوات والأرض عالم الغيب والشهادة أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون، اهدني لما اختلف فيه من الحق إنك تهدي من تشاء إلى صراطٍ مستقيم"، وهكذا في بعض الأحيان يستفتح بما جاء في حديث علي: "وجهت وجهي للذي فطر السماوات والأرض حنيفاً وما أنا من المشركين.." الخ، وهو حديث طويل، رواه مسلم في الصحيح، أو بما جاء في حديث ابن عباس في البخاري وروه مسلم أيضاً، وهو حديث طويل: "اللهم لك الحمد أنت قيوم السماوات والأرض ومن فيهن، ولك الحمد أنت ملك السماوات والأرض ومن فيهن، ولك الحمد أنت نور السماوات والأرض ومن فيهن.." الخ الحديث الطويل، فالمؤمن هكذا وهكذا، والمؤمنة كذلك، يعني تارةً يستفتح بهذا، وتارةً يستفتح بهذا، وإن استمر على واحد فلا بأس، وأصحها ما رواه أبو هريرة -رضي الله عنه- عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يستفتح إذا كبر للصلاة في الفريضة يقول: "اللهم باعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب، اللهم نقني من خطاياي كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، اللهم اغسلني من خطاياي بالثلج والماء والبرد"، أخرجه البخاري ومسلم في الصحيحين. أما الأذكار في الركوع والسجود فإنه يأتي الإنسان بما تيسر، يشرع له أن يأتي بما تيسر، لكن يخص "سبحان ربي العظيم" في الركوع، و"سبحان ربي الأعلى" في السجود، يقول في الركوع: "سبحان ربي العظيم، سبحان ربي العظيم"، وإذا كررها ثلاثاً فهو أفضل، والواجب مرة، وذهب الجمهور إلى أنها مستحبة فقط، ولكن ذهب جمع من أهل العلم إلى وجوب هذا الذكر، "سبحان ربي العظيم" في الركوع، و"سبحان ربي الأعلى" في السجود، لأن الرسول حافظ عليها عليه الصلاة والسلام وقال: (صلوا كما رأيتموني أصلي)، وروي عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال لما نزل قوله تعالى: فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ (74) سورة الواقعة، قال: (اجعلوها في ركوعكم)، ولما نزل قوله تعالى: سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى (1) سورة الأعلى، قال: (أجعلوها في سجودكم)، فينبغي للمؤمن والمؤمنة المحافظة على ذلك: "سبحان ربي العظيم" في الركوع، و"سبحان ربي الأعلى" في السجود، والأفضل أن يكرر ذلك ثلاثاً وإن كررها أكثر فهو أفضل، ويستحب مع هذا أن يقول: "سبحانك اللهم ربنا وبحمدك، اللهم اغفر لي"، في الركوع والسجود، تقول عائشة رضي الله عنها: (كان النبي صلى الله عليه وسلم يكثر أن يقول في ركوعه وسجوده: "سبحانك اللهم ربنا وبحمدك، اللهم اغفر لي"). ويستحب أن يقول: "سبوح قدوس رب الملائكة والروح"، كان يقوله النبي أيضاً في الركوع والسجود عليه الصلاة والسلام. فإذا أتى بما تيسر من هذا كان هذا أفضل، وإذا اقتصر على البعض فلا بأس، وإن جمع الجميع فلا بأس، لكن لا يدع: "سبحان ربي العظيم" في الركوع ولا يدع "سبحان ربي الأعلى" في السجود ولو مرة، ويستحب له أن يكثر في السجود من الدعاء، يستحب له الإكثار من الدعاء في السجود، لقوله عليه الصلاة والسلام: (أما الركوع فعظموا فيه الرب، وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء فقَمِن أن يستجاب لكم)، يعني حري أن يستجاب لكم. رواه مسلم في صحيحه. وقال أيضاً عليه الصلاة والسلام: (أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا الدعاء) رواه مسلم وغيره. فالسنة الإكثار من الدعاء في السجود مع قوله: "سبحان ربي الأعلى، سبحان ربي الأعلى"، ومع قوله "سبحانك اللهم ربنا وبحمدك اللهم اغفر لي". وهكذا بين السجدتين، يقول: "رب اغفر لي، رب اغفر لي، اللهم اغفر لي وارحمني واهدي وارزقني وعافني، يكرر ذلك، وإن دعا بالزيادة: اللهم اغفر لي ولوالدي وللمسلمين فلا بأس، كله دعاء، والسنة أن يطيل هذا الركن، وهو الجلوس بين السجدتين، كان النبي يطيله حتى يقول القائل: قد نسي!، وهكذا بعد الركوع، السنة أن يطيل الاعتدال بعد الركوع، قال أنس رضي الله عنه: "كان النبي يطيل الاعتدال بع الركوع وبين السجدتين حتى يقول القائل: قد نسي" بعض الناس ينقر هذا الركن ولا يعطيه حقه بل يعجل، وهذا لا يجوز، بل الواجب الطمأنينة في جميع الصلاة، في الركوع والسجود، والاعتدال بعد الركوع، والجلوس بين السجدتين، يجب الاعتدال في هذا والطمأنينة، أما ذكر الاعتدال بعد الركوع فإنه لم يرد ما يدل على التكرار ولكن يأتي به إذا تيسر كله: "ربنا ولك الحمد حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه ملء السماوات وملء الأرض وملء ما بينهما، وملء ما شئت من شيء بعد، أهل الثناء والمجد أحق ما قال العبد، وكلنا لك عبد، اللهم لا مانع لما أعطيت، ولا معطي لما منعت ولا ينفع ذا الجد منك الجد"، هذا هو الكمال، وإذا اقتصر على قول: "ربنا ولك الحمد"، أو "اللهم ربنا لك الحمد" أجزأه، الإمام والمأموم والمنفرد، لكن إذا كمَّل كان أفضل، وإن اقتصر على قوله: "ربنا ولك الحمد ملء السماوات وملء الأرض وملء ما بينهما وملء ما شئت من شيء بعد" فلا بأس أيضاً، ولكن الواجب: "ربنا ولك الحمد"، أو "اللهم ربنا لك الحمد"، لأن الرسول عليه الصلاة والسلام قال: (إذا قال الإمام: سمع الله لمن حمده، فقولوا: ربنا ولك الحمد)، فدل على ذلك، والباقي مستحب وكمال. وهكذا الواجب بين السجدتين أن يقول: "رب اغفر لي"، لأن النبي كان يحافظ على ذلك: "رب اغفر لي"، والواجب مرة، كالتسبيح في الركوع والسجود، ولكن إذا كرر ذلك ثلاثاً أو أكثر كان أفضل، "رب اغفر لي، رب اغفر لي"، بين السجدتين، وإذا زاد: "اللهم اغفر لي وارحمني واهدي وارزقني وعافني واجبرني" كان أفضل.
http://www.binbaz.org.sa/mat/15181
أليا صهل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-06-2013, 11:39 PM   #1114
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 10,221

 
افتراضي

أليا صهل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-06-2013, 12:24 AM   #1115
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 10,221

 
افتراضي

الموقع الرسمي لسماحة الشيخ
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
رحمه الله تعالى

حكم ترك صلاة الجماعة في المغرب بسبب الانشغال بالإفطار

في رمضان لا أصلي المغرب مع الجماعة وذلك لبعد المسجد وانشغالي بالإفطار، علماً بأني أصلي بقية الفروض جماعة في المسجد، فما الحكم في ذلك؟ جزاكم الله خيراً.

الواجب عليك أن تصلي المغرب في المسجد، كبقية الفرائض، إذا كنت تستطيع ذلك وتسمع النداء لقول النبي - صلى الله عليه وسلم-: (من سمع النداء فلم يأتِ فلا صلاة له إلا من عذر) قيل لابن عباس ما هو العذر؟ قال: مرض أو خوف، وفي صحيح مسلم عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه سأله رجل أعمى قال يا رسول الله: (ليس لي قائد يقودني إلى المسجد فهل لي من رخصة أن أصلي في بيتي؟، فقال له النبي - صلى الله عليه وسلم -: (هل تسمع النداء بالصلاة؟ قال: نعم، قال: فأجب) وفي رواية لغير مسلم: (قال: لا أجد لك رخصة) فإذا كان أعمى ليس له قائد لا يأذن له النبي - صلى الله عليه وسلم -، ولا يسمح له النبي - صلى الله عليه وسلم - فكيف بحال البصير القادر؟! من باب أولى أن لا يسمح له، فإذا كنت تسمع النداء عليك أن تبادر، تأكل ما تيسر من الفطور ثلاث تمرات، خمس تمرات ثلاث تمرات، ما تيسر ثم تذهب إلى الصلاة كان النبي- صلى الله عليه وسلم -والصحابة يفطرون ثم يذهبون إلى الصلاة، فأنت كذلك تفطر بما يسر الله لك ثم تذهب إلى الصلاة، أما إذا كان المسجد بعيد عنك لا تسمع النداء لبعد المسجد فأنت معذور وإن ركبت السيارة أو تجسمت المشقة كان أفضل وأعظم لأجرك، والمراد بالأذان الأذان العادي بغير المكبرات التي تسمع الصوت بالأذان العادي والصوت المعتدل الذي يسمع إذا هدأت الأصوات يسمع من مكانك، أما إذا كان من طريق المكبرات وهو بعيد تسمع من طريق المكبر فهذا لا يلزمك إذا كان بعيداً وإن ذهبت إليه وتجسمت المشقة أو على السيارة كان خيراً لك وأفضل.
http://www.binbaz.org.sa/mat/15754
أليا صهل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-06-2013, 07:24 AM   #1116
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 10,221

 
افتراضي

أليا صهل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-06-2013, 07:54 AM   #1117
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 10,221

 
افتراضي

الموقع الرسمي لسماحة الشيخ
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
رحمه الله تعالى




حكم قطع الصلاة إذا كان بجانبه صاحب رائحة كريهة


ما حكم قطع الصلاة والانتقال إلى مكانٍ آخر إذا كان بجانبي إنسان كريه الرائحة، ولاسيما بأنه قد يفوتني ركن من أركان الصلاة ألا وهو الطمأنينة؟


لا حرج في ذلك، نظراً لوجود الرائحة الكريهة تجعل الإنسان غير خاشع في صلاته وغير مطمئن، فإذا قطعها ليذهب إلى جانب آخر فليس هناك حرج إن شاء الله. مع العلم أن الذي له رائحة كريهة لا يصلي مع الناس، الواجب عليه أن يصلي في بيته، إذا كان عنده الرائحة الكريهة البخر الكثيف المؤذي أو ....... في إبطه الكثير، فالواجب أن يعالج هذا الشيء حتى يزول، وليس له أن يؤذي الناس، أو كان أكل ثوماً أو بصلاً ليس له حضور المسجد، فيجب عليه أن يبتعد عن المسجد حتى تزول عنه الرائحة الكريهة؛ لأن الرسول صلى الله نهى من أكل ثوما أو بصلاً أن يدخل المسجد، وكان يأمر بإخراج من فعل ذلك، فإذا وجد فيه رائحة كريهة غير الثوم والبصل كالبخر في الفم الشديد الذي يؤذي من حوله وكالـ....... الذي يكون في الآباط يؤذي فإنه يمتنع من مجيء المسجد، ومن حوله له أن يفارقه ويبتعد إلى جهة أخرى.

http://www.binbaz.org.sa/mat/15942
أليا صهل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-06-2013, 08:19 PM   #1118
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 10,221

 
افتراضي

الموقع الرسمي لسماحة الشيخ
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
رحمه الله تعالى


حكم الصلاة في المزرعة إذا كان المسجد بعيدا


إنني أعمل مزارع، والمزرعة تبعد عن المسجد، ولا أستطيع صلاة الجماعة، فبماذا توجهونني؟

إذا كنت بعيداً لا تسمع النداء فصلِّ في المزرعة، والحمد لله، أما إذا كنت قريباً وتسمع النداء العادي إذا أذن وجب عليك أن تصلي مع الجماعة، أما صوت المكبر فهذا لا يتعلق به حكم؛ لأنه يُسمع من بعيد، لكن إذا كنت تسمع النداء بغير المكبر عند هدوء الأصوات وعدم الموانع فالواجب عليك البدار وتصلي مع الناس، إذا كنت لا تخشى على المحل خطر، فبادر وصلِّ مع الجماعة، ولا حرج عليك في ترك الصلاة إذا كنت لا تسمع النداء بل صلِّ في محلك، وهذا لو كنت في محل تخشى عليه إذا ذهبت فإنك تصلي فيه، تصلي فيه حفاظاً له وحذراً من الخطر إذا لم يكن فيه من يصونه، أما إذا كنت تستطيع إغلاق الأبواب أو وجود من يحرسه المقصود إذا كان لا خطر الواجب عليك أن تصلي مع الجماعة إذا سمعت النداء إذا كنت تسمع النداء في الأوقات التي ليس فيها ما يمنع النداء، أما صوت المكبر فهذا قد يُسمع من بعيد لا يتعلق به الحكم، الحكم بالصوت العادي عند هدوء الأصوات وعدم وجود الموانع، فالواجب عليك السعي وأن تؤدي الصلاة مع المسلمين.
http://www.binbaz.org.sa/mat/15929
أليا صهل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-06-2013, 08:35 PM   #1119
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 10,221

 
افتراضي

الموقع الرسمي لسماحة الشيخ
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
رحمه الله تعالى




أسباب المس، أو الضيق في الصدور، أو السحر،وعلاجه


يعاني البعض من الناس من المس، أو الضيق في الصدور، أو السحر، فما هي الأسباب يا سماحة الشيخ، وما هو العلاج؟



الأسباب في الغالب الغفلة عن الله وعدم العناية بالطاعات والأوراد الشرعية، أما من كان يستعمل الأوراد الشرعية والتعوذات الشرعية، ويستقيم على طاعة الله، فالغالب أنه يسلم من هذه الأمور، ولا يكون للشياطين عليه سلطان، لكن مع المعاصي والغفلة عن الله قد يصاب بشيء من أمر الشياطين والوسوسة. والعلاج التعوذ بالله من الشيطان، والاجتهاد في طاعة الله، وسؤاله العافية، والاستكثار من التعوذ بالله من الشيطان الرجيم حتى في الصلاة، إذا حصل وسوسة ينفث عن يساره ثلاث مرات، يقول: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ثلاث مرات، ويزول البأس، فالمقصود أن العلاج للوسوسة بالتعوذ من الشيطان الرجيم، والاجتهاد في طاعة الله ورسوله، والاستكثار من قراءة القرآن، كل هذا من أسباب العافية. هناك أوراد شرعية يداوم عليها، منصوص عليها أيضاً؟ نعم. مثل يا شيخ؟ من الأوراد الشرعية كونه يحافظ على آية الكرسي عند النوم وبعد كل صلاة بعد الأذكار الشرعية، بعد كل صلاة، ومن ذلك أن يقرأ: (قل هو الله أحد) والمعوذتين، بعد كل صلاة ويكررها ثلاث مرات صباحاً ومساءاً وعند النوم، (قل هو الله أحد)، (قل أعوذ برب الفلق)، (قل أعوذ برب الناس)، تكفيه من كل شيء، من ذلك قراءة الآيتين الأخيرتين من سورة البقرة في أول الليل: آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ... إلى آخر السورة، قال -صلى الله عليه وسلم-: (من قرأهما في ليلة كفتاه من كل سوء)، ومن ذلك أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق، يقول: أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق ثلاث مرات، بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم، ثلاث مرات، ثبت عنه -صلى الله عليه وسلم- أن من قالها صباحاً لم يضره شيء حتى يمسى، ومن قالها مساء لم يضره شيء حتى يصبح، فالإنسان يتعاطى هذه الأمور، يتعاطى هذه الأدعية الشرعية الأذكار الشرعية ويبشر بالخير.
http://www.binbaz.org.sa/mat/17472
أليا صهل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-06-2013, 10:12 PM   #1120
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 10,221

 
افتراضي

الموقع الرسمي لسماحة الشيخ
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
رحمه الله تعالى

كيف يجد العبد حلاوة الإيمان؟

كيف أجد حلاوة الإيمان؟

من إقبالها على الله والعناية بالعبادة وإحضار القلب فيها وتذكر عظمة الله وإحسانه وتذكر الجنة والنار والموت، كل هذا من أسباب وجود حلاوة الإيمان، التلذذ بالمناجاة للرب، والتلذذ بالقراءة والدعاء عند استحضار عظمة الله، وعند استحضار ذهاب هذه الدنيا، وأن العبد صائر إلى ما قدم من خير أو شر، عند استحضار الإنسان هذه الأمور وعند استحضاره عظمة الله وأن الله يطلع عليه ويراقبه يحصل لها ما يحصل من الخشوع.

http://www.binbaz.org.sa/mat/10292
أليا صهل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:26 PM. حسب توقيت مدينه الرياض

Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.