للتسجيل اضغط هـنـا
أنظمة الموقع تداول في الإعلام للإعلان لديـنا راسلنا التسجيل طلب كود تنشيط العضوية   تنشيط العضوية استعادة كلمة المرور
تداول مواقع الشركات مركز البرامج
مؤشرات السوق اسعار النفط مؤشرات العالم اعلانات الشركات الاكثر نشاط تحميل
 



العودة   منتديات تداول > الادارة والاقتصاد > مـــنــــتــــــدى السلع و العملات والنفط



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 23-11-2020, 01:09 PM   #1
محمد الهادي
متداول جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 8

 

افتراضي التحليل الأسبوعي: هل سعر الذهب في مواجهة صفرية؟ ما هي العوامل التي قد تدفع إلى الصعود

هل سوق الذهب عالق في لعبة صفرية بين أخبار اللقاح الإيجابية ومستويات عالية من القلق بسبب ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا؟

قال الخبراء الاستراتيجيون في البنك الهولندي ING آي إن جي: " المستثمرون يواصلون تقييم المخاطر المترتبة عن إجراءات الحجر والإغلاق الصارمة مقابل الآفاق المتفائلة للقاح". "وقد أثبت هذه الثنائية أنها لعبة محصلتها صفر للأسواق في الوقت الحالي، ويمكن أن نرى معنويات المخاطرة تواجه مزيدًا من الاستقرار مع اقترابنا من عطلة عيد الشكر يوم الخميس في الولايات المتحدة."

الأسبوع الماضي شهد تراجعات ضخمة في أحجام حيازات صناديق الاستثمار المتداولة المدعومة بالذهب، مما أثر سلبا على أسعار المعدن الثمين. لكن السوق تمساك عند المستوى المحوري البالغ 1،850 دولارًا للأوقية وتمكن من إنهاء الأسبوع على ارتفاع طفيف، حيث تم تداول العقود الآجلة لشهر ديسمبر عند 1،872.30 دولارًا أمريكيًا، بارتفاع 0.58٪ خلال اليوم.

وقالت سوكي كوبر محللة المعادن النفيسة في ستاندرد تشارترد "تعرضت أسعار الذهب لضغوط منذ إعلان الإيجابي عن اللقاح في 9 نوفمبر، لكن الأسعار وجدت دعمًا عند الانخفاض دون 1865 دولارًا للأونصة، على الأقل في الوقت الحالي".

ومع ذلك، ينبغي التعامل مع الاتجاه الصعودي للذهب يوم الجمعة بحذر لأنه يمثل تغطية صفقات البيع قبل عطلة نهاية الأسبوع، كما قال مدير التداول العالمي لشركة Kitco Metals، بيتر هوغ.

وأشار هوغ إلى أن "حركة اليوم إلى الأعلى هي مجرد نمط يغطي مراكز البيع. لا يرغب الناس في البيع في عطلة نهاية الأسبوع. يبدأ البيع عادة يوم الاثنين".

أسعار الذهب محصورة بين 1850-1900

ومع ذلك، قال هوغ إنه يفضل أن يكون مشتريا للذهب هذا الأسبوع على أن يكون بائعا. لكنه حذر من أن احجام التداول ستكون ضعيفًة الأسبوع المقبل بسبب عطلة عيد الشكر في الولايات المتحدة، ويجب على المستثمرين الاستعداد لتقلبات شديدة. قال هوغ: "عندما تكون في سوق ضعيف الحجم، يمكن أن تتعرض للكثير من التقلبات".

أفشين نابافي، نائب الرئيس الأول في شركة MKS SA لتجارة المعادن النفيسة أعرب عن وجهة نظر مماثلة قائلا: "احتمال أن يتحرك السعر في الاتجاه الصاعد هذا الأسبوع أكبر من احتمالات التراجع."

مر أسبوع آخر مع بقاء الذهب في نطاق يتراوح بين 1850 دولارًا و1900 دولارًا.
وأشار نابافي: "لقد كان أسبوعًا محمومًا، ولكن في نهاية اليوم، لم نخرج من نطاق التداول. يظل نطاق الأسبوع المقبل عند 1850 دولارًا - 1900 دولارًا".

ووفقًا للمحللين، يفتقر المعدن الثمين حاليًا إلى محفز قوي بما يكفي للارتفاع أو الانخفاض.

قال هوغ إن المحرك الأكبر والأكثر ترجيحًا الذي يمكن أن يدفع الذهب مرة أخرى فوق مستوى 2000 دولار هي خطة الإنعاش الاقتصادي الأمريكية. "لا يزال السوق ينتظر عوامل محفزة للتحرك، من الناحية الفنية، لا يزال المستوى 1850 دولارًا يُظهر دعمًا مرنًا. والمحفز المنتظر هو خطة الإنعاش الاقتصادي الأمريكية و، التي قد لا يأتي حتى شهر يناير."

أكبر المخاطر على الذهب: وتيرة استرداد ETP

ويحذر بعض المحللين في انتظار أن يتم الاتفاق على المزيد من التحفيز المالي لإنعاش الاقتصاد، فإن أهم المخاطر التي قد يتعرض لها الذهب هي وتيرة تدفقات على مختلف أنواع المنتجات المتداولة في البورصة المدعومة بالذهب (ETP gold-backed exchange-traded-products). والتي تشمل الصناديق المتداولة في البورصة (ETFs) والصناديق المتداولة المغلقة (CEFs) والسندات المالية المتداولة في البورصة (ETNs) التي تُستخدم لامتلاك الذهب كاستثمار.

وقالت سوكي كوبر محللة المعادن النفيسة في ستاندرد تشارترد: “أكبر خطر على أسعار الذهب هو وتيرة استرداد صافي ETP، وهو أحد عوامل المراقبة الرئيسية لدينا. وقد شهدت التصحيحات السابقة تدفقات صافية متواضعة للخارج تبلغ 20 طناً. ومع ذلك، تجاوزت التدفقات الخارجة بالفعل 50 طناً في الشهر، وهي في طريقها لتكون الأضعف منذ نيسان 2019 ".

وأشار هوغ إلى أنه مع ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا إلى مستويات قياسية، يمكن أن تزيد عمليات الإغلاق الحكومية من دفع الناس للتخلص من الذهب وتحويله إلى نقد.

وأضاف: "عندما يحدث هذا النوع من عدم اليقين، فإن الطبيعة البشرية هي التحول إلى السيولة. ولهذا السبب ترى التصفية في بعض ا المعادن الثمينة".

المزيد من عمليات الإغلاق في الولايات المتحدة يمكن أن تدفع المشرعين إلى اقرار خطة التحفيز المالي بشكل أسرع. ومع ذلك، حذر خبراء الاقتصاد في بنك ING من أن الضرر الإضافي الذي تسببه قد يكون خطيرًا على الاقتصاد.


لا يزال المستثمرون الذين دخلوا في الذهب والفضة في مارس محققين ربحًا يبلغ 300 دولارًا و10 دولارات على التوالي.

وأشار هوغ إلى أنه "عند جمود الأسواق وعدم تحركها في اتجاه معين، فإن الناس ينفذ صبرهم ويميلون إلى سحب الأموال من على الطاولة". "سوق الأسهم لا يزال صامدا. لذلك، يضع الكثيرون الأموال في السندات من أجل الأمان؛ والبعض يتحول الى سوق الأسهم."

ويرى دانييل بافيلونيس، من شركة RJO Futures، أنه أيضا لا يتوقع ارتفاع الذهب حتى يكون هناك "التزام راسخ بالحصول على خطة تحفيز مالي كبيرة".

ارتفاع الذهب على المدى الطويل مازال قويا:

قالت كوبر إن المستثمرين الذين يراهنون على شراء الذهب، على الأقل في المدى المتوسط، يعتبرون أي انخفاض في الأسعار إلى ما دون مستوى 1860 دولارًا للأوقية كفرص للشراء.

كما أشار هوغ إلى أن أي ضعف في سوق الذهب هو فرصة لإضافة المزيد إلى مراكز المستثمرين على المدى المتوسط والطويل.

قال جون ويير، المدير المشارك لشركة الوساطة Walsh Trading، إنه لا تزال هناك فرصة لانخفاض الذهب إلى المستوى 1820 دولارًا للأوقية هذا الأسبوع.

وأضاف:"ما زلنا نرى أن السعر قد يهبط إلى 1820 دولارًا. وبعد ذلك، سأبحث عن الدخول شراءا في الذهب. يمكننا أن نرى حركة صعوديه فوق 2000 دولار في يناير وفبراير. نحتاج إلى شيء يخرجنا من هذا النطاق الضيق".

منوشين ضد باول

في الأسبوع الماضي كانت الأسواق تراقب الخلاف الذي دار بين وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشين ورئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول.

وكتب منوشين إلى بنك الاحتياطي الفيدرالي يوم الخميس، يطلب فيه إعادة "الأموال غير المستخدمة إلى الخزانة".
وهذا يعني أن البرنامج الرئيسي للإقراض خلال الجائحة التي يستخدمه الاحتياطي الفيدرالي لدعم الشركات والمنظمات غير الربحية والحكومات المحلية سينتهي في 31 ديسمبر.

ورداً على ذلك، أصدر بنك الاحتياطي الفيدرالي بيانًا، قال فيه إن "المجموعة الكاملة" من التدابير بحاجة إلى الاستمرار.

قال هوغ إن هذا قد يضر بأسواق الأسهم على المدى القصير.

"لديك باول يقول إنهم يبذلون قصارى جهدهم والاقتصاد يحتاج إلى تحفيز مالي حتى يتمكن اللقاح من أداء وظيفته. الآن، لديك منوشين يخرج ويريد استرداد الأموال. يبدو وكأن إدارة ترامب يريد أن يضع أكبر عدد ممكن من الحواجز في طريق بايدن ". "هذا يجعل الأسواق متوترة. المتضرر الأول سيكون سوق الأسهم وبعد ذلك، اعتمادًا على مدى قوة هذا الضرر، يمكن أن يكون التأثير القصير المدى سلبيا على الذهب."

بيانات اقتصادية للمتابعة:

على صعيد المفكرة الاقتصادية، وعلى الرغم من كونه أسبوعًا قصيرًا بسبب العطلات، ستشهد الولايات المتحدة مجموعة من البيانات، بما في ذلك صدور محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة من اجتماع نوفمبر وبيانات الناتج المحلي الإجمالي للربع الثالث المحدثة يوم الأربعاء.

الأرقام المهمة الأخرى التي يجب مراقبتها هي ثقة المستهلك من البنك المركزي يوم الثلاثاء، وكذلك اعانات البطالة الأسبوعية، ومؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي، وطلبات السلع المعمرة يوم الأربعاء.

أيضًا، سوف تتابع الأسواق أرقام مبيعات الجمعة السوداء لقياس إنفاق المستهلكين خلال فترة الوباء المستعر.


المقال مترجم بتصرف: المقال الأصلي هنا
محمد الهادي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:09 PM. حسب توقيت مدينه الرياض

Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.