للتسجيل اضغط هـنـا
أنظمة الموقع تداول في الإعلام للإعلان لديـنا راسلنا التسجيل طلب كود تنشيط العضوية   تنشيط العضوية استعادة كلمة المرور
تداول مواقع الشركات مركز البرامج
مؤشرات السوق اسعار النفط مؤشرات العالم اعلانات الشركات الاكثر نشاط تحميل
 



العودة   منتديات تداول > تداول الآداب والشعر > تداول الشعر الشعبي



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 23-09-2017, 12:50 PM   #2381
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 9,437

 
افتراضي

تحميل الكتاب

شرح أصول السنة لإمام أهل السنة أحمد بن محمد بن حنبل " رحمه الله "

الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن بن جبرين


ص25

ص26---------- ص29

0000000000000000000000000000000000000000000


شرح أصول السنة لإمام أهل السنة أحمد بن محمد بن حنبل " رحمه الله "


الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن بن جبرين

















  • تاريخ النشر: 24/10/31 12:24:38 ص
  • عدد الزيارات: 6164
شرح أصول السنة لإمام أهل السنة أحمد بن محمد بن حنبل " رحمه الله " لفضيلة الشيخ العلامة : عبد الله بن عبد الرحمن بن جبرين " رحمه الله " .. وفق الله الجميع للعلم النافع والعمل الصالح ..




العنوان تحميلالحجمشرح أصول السنة لإمام أهل السنة أحمد بن محمد بن حنبل " رحمه الله "


الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن بن جبرين

















  • تاريخ النشر: 24/10/31 12:24:38 ص
  • عدد الزيارات: 6164
شرح أصول السنة لإمام أهل السنة أحمد بن محمد بن حنبل " رحمه الله " لفضيلة الشيخ العلامة : عبد الله بن عبد الرحمن بن جبرين " رحمه الله " .. وفق الله الجميع للعلم النافع والعمل الصالح ..




تحميل الكتاب

شرح أصول السنة لإمام أهل السنة أحمد بن محمد بن حنبل " رحمه الله "


http://www.al-tawhed.net/Books/Show.aspx?ID=325
أليا صهل متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-09-2017, 08:26 PM   #2383
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 9,437

 
افتراضي

حكم قول "بفضل فلان تغير هذا الأمر, أو بجهدي صار كذا" ؟

سئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين – رحمه الله تعالى - : هل هذه العبارة صحيحة : "بفضل فلان تغير هذا الأمر, أو بجهدي صار كذا" ؟
فأجاب بقوله : هذه العبارة صحيحة, إذا كان للمذكور أثر في حصوله, فإن الإنسان له فضل على أخيه إذا أحسن إليه, فإذا كان للإنسان في هذا الأمر أثر حقيقي فلا بأس به أن يقال هذا بفضل فلان, أو بجهود فلان, أو ما أشبه ذلك؛ لأن إضافة الشيء إلى سببه المعلوم جائزة شرعاً وحساً,ففي صحيح مسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في عمه أبو طالب يعذب في نار جهنم في ضحضاح من نار, وعليه نعلان يغلي منها دماغه, وهو أهون أهل النار عذاباً- والعياذ باللهفقال النبي صلى الله عليه وسلم :" لولا أنا لكان في الدرك الأسفل من النار".
أما إذا أضاف الشيء إلى سبب وليس بصحيح فإن هذا لا يجوز, وقد يكون شركاً, كما لو أضاف حدوث أمر لا يحدثه إلا الله إلى احد من الخلوقين, أو أضاف شيئا إلى أحد الأموات أنه هوا الذي جلبه له فإن هذا من الشرك في الربوبية.

المصدر : كتاب فتاوى فضيلة الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين في العقيدة 2-2 ص1463.

http://www.al-tawhed.net/Alfaz/Showcat.aspx?ID=45
أليا صهل متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-09-2017, 05:35 AM   #2384
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 9,437

 
افتراضي

قصة دعاء الإمام أحمد على المأمون
تحميل الكتاب

تحميل الكتاب شرح أصول السنة لإمام أهل السنة أحمد بن محمد بن حنبل " رحمه الله " تحميل الكتاب


الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن بن جبرين

ص--------- 28


قصة دعاء الإمام أحمد على المأمون

السؤال:
كلنا يعرف محنة الإمام أحمد ـ رحمه الله ـ في فتنة المأمون ، فعندما أمر المأمون أن يُحمل له الإمام أحمد بن حنبل، ومحمَّد بن نوح ، فأرسلاَ مقيَّدَين على بعير واحد ، فأمَّا محمد بن نوح فمات في أثناء الطريق قبلَ أن يصل إلى طَرَسُوس ،َ حيث مقرُّ الخليفة المأمون ، وبقي الإمام أحمد بن حنبل فدَعَا الله - عز وجل - في أثناء الطريق ألاَّ يُريَه المأمون ، وألاَّ يجتمع به ، فاستجاب االله ـ عز وجل ـ دعاء الإمام أحمد، ، فمات المأمون قبلَ أن يصلَ إليه الإمام أحمد ، لكن قرأت القصة في الفيسبوك وبعض الكتب القصة وفيها أنه : " فجثا الإمام أحمد على ركبتيه ، ورمق بطرفه إلى السماء ، ثم قال: سيدي ، غرَّ حِلمُك هذا الفاجر حتى تجبر على أوليائك بالضرب والقتل ، اللهم فإن يكُنِ القرآن كلامَك غيرَ مخلوق ، فاكفِنا مؤنته ، قال: فجاءهم الصريخ بموت المأمون في الثلث الأخير من الليل ". فهل صح قول هذا الدعاء عن إمامنا أحمد رحمه الله ؟ وإذا كان صحيحا ، فهل يجوز دعاء الله تعالى بـ"سيدي" ؟
تم النشر بتاريخ: 2016-06-12
الجواب :
الحمد لله
أولا :
روى أبو داود (4806) عَنْ مُطَرِّفٍ، قَالَ: قَالَ أَبِي: " انْطَلَقْتُ فِي وَفْدِ بَنِي عَامِرٍ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : فَقُلْنَا: أَنْتَ سَيِّدُنَا، فَقَالَ: (السَّيِّدُ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى).
وصححه الألباني في " صحيح أبي داود " .
وقد دل هذا الحديث على أن " السيد " من أسماء الله الحسنى ، ومن ثم يشرع دعاء الله به ، كغيره من الأسماء الحسنى .
وخالف في ذلك بعض أهل العلم ، كالإمام مالك وغيره ؛ ولعله لم يبلغه الحديث فيه ، أو بلغه من وجه لا يصح عنده .
وقد سبق بيان ذلك في جواب السؤال رقم : (218910) .
على أننا ننبه هنا إلى أن عامة الأدعية الواردة في الكتاب والسنة، وما روي في ذلك مما صح عن الصحابة والسلف الصالح : إنما كانت تستهل بـ "اللهم" ، "ربنا" ، "رب".
فالذي يظهر أن الأكمل والأوفق للسنة ، وطريقة السلف : أن يدعو بما جرى عليه العمل ، وعهد الدعاء به فيما صح من الكتاب ، والسنة ، والأثر ،فيقول : يا رب ، اللهم ، ربنا ، ونحو ذلك .
فإن دعا وقال في دعائه : " يا سيدي " فهو جائز ، لا حرج فيه إن شاء الله .
ثانيا :
أما هذا الدعاء الوارد عن الإمام أحمد رحمه الله ، فقد رواه الحافظ أبو نعيم رحمه الله في "حلية الأولياء" (9/ 194) قال :
أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ جَعْفَرٍ، وَحَدَّثَنِي عَنْهُ الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، ثَنَا أَبِي ، ثَنَا أَحْمَدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ ، قَالَ: قَالَ أَحْمَدُ بْنُ غَسَّانَ : " حُمِلْتُ أَنَا وَأَحْمَدُ بْنُ حَنْبَلٍ فِي مَحْمَلٍ عَلَى جَمَلٍ يُرَادُ بِنَا الْمَأْمُونُ، فَلَمَّا صِرْنَا قَرِيبَ عَانَة ، قَالَ لِي أَحْمَدُ: قَلْبِي يُحِسُّ أَنَّ رَجَاءً الْحَصَّارَ يَأْتِي فِي هَذِهِ اللَّيْلَةِ ، فَإِنْ أَتَى وَأَنَا نَائِمٌ فَأَيْقِظْنِي ، وَإِنْ أَتَى وَأَنْتَ نَائِمٌ أَيْقَظْتُكَ .
فَبَيْنَمَا نَحْنُ نَسِيرُ إِذْ قَرَعَ الْمَحْمَلَ قَارِعٌ ، فَأَشْرَفَ أَحْمَدُ ، فَإِذَا بِرَجُلٍ يَعْرِفُهُ بِالصِّفَة ِ، وَكَانَ لَا يَأْوِي الْمَدَائِنَ وَالْقُرَى ، وَعَلَيْهِ عَبَاءَةٌ قَدْ شَدَّهَا عَلَى عُنُقِهِ ، فَقَالَ: يَا أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ، إِنَّ اللَّهَ قَدْ رَضِيَكَ لَهُ وَافِدًا ، فَانْظُرْ لَا يَكُونُ وُفُودُكَ عَلَى الْمُسْلِمِينَ وُفُودًا مَشْئُومًا، وَاعْلَمْ أَنَّ النَّاسَ إِنَّمَا يَنْتَظِرُونَكَ لِأَنْ تَقُولَ فَيَقُولُوا، وَاعْلَمْ أَنَّمَا هُوَ الْمَوْتُ وَالْجَنَّةُ .
فَلَمَّا أَشْرَفْنَا عَلَى الْبُذَيذُونَ قَالَ لِي: يَا أَحْمَدَ بْنَ غَسَّانَ إِنِّي مُوصِيكَ بِوَصِيَّةٍ فَاحْفَظْهَا عَنِّي : رَاقَبِ اللَّهَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ ، وَاشْكُرْهُ عَلَى الشِّدَّةِ وَالرَّخَاءِ ، وَإِنْ دَعَانَا هَذَا الرَّجُلُ أَنْ نَقُولَ الْقُرْآنُ مَخْلُوقٌ فَلَا تَقُلْ ، وَإِنْ أَنَا قُلْتُ فَلَا تَرَكْنَ إِلَيَّ ، وَتَأَوَّلْ قَوْلَ اللَّهِ تَعَالَى : ( وَلَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ) .
فَتَعَجَّبْتُ مِنْ حَدَاثَةِ سِنِّهِ وَثَبَاتِ قَلْبِهِ ، فَلَمْ يَكُنْ بِأَسْرَعَ أَنْ خَرَجَ خَادِمٌ وَهُوَ يَمْسَحُ عَنْ وَجْهِهِ بَكُمِّهِ وَهُوَ يَقُولُ : عَزَّ عَلَيَّ يَا أَبَا عَبْدِ اللَّهِ أَنْ جَرَّدَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ سَيْفًا لَمْ يُجَرِّدْهُ قَط ُّ، وَبَسَطَ نِطْعًا لَمْ يَبْسُطْهُ قَطُّ ، ثُمَّ قَالَ: وَقَرَابَتِي مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَا رَفَعْتُ عَنْ أَحْمَدَ وَصَاحِبِهِ حَتَّى يَقُولَا الْقُرْآنُ مَخْلُوقٌ ، قَالَ: فَنَظَرْتُ إِلَى أَحْمَدَ وَقَدْ بَرَكَ عَلَى رُكْبَتَيْهِ وَلَحَظَ السَّمَاءَ بِعَيْنَيْهِ ثُمَّ قَالَ: "سَيِّدِي غَرَّ هَذَا الْفَاجِرَ حِلْمُكَ حَتَّى يَتَجَرَّأَ عَلَى أَوْلِيَائِكَ بِالْقَتْلِ وَالضَّرْبِ ، اللَّهُمَّ فَإِنْ يَكُنِ الْقُرْآنُ كَلَامَكَ غَيْرَ مَخْلُوقٍ فَاكْفِنَا مُؤْنَتَهُ " .
قَالَ: فَوَاللَّهِ مَا مَضَى الثُّلُثُ الْأَوَّلُ مِنَ اللَّيْلِ إِلَّا وَنَحْنُ بِصَيْحَةٍ وَضَجَّةٍ ، وَإِذَا رَجَاءٌ الْحَصَّارَ قَدْ أَقْبَلَ عَلَيْنَا فَقَالَ: صَدَقْتَ يَا أَبَا عَبْدِ اللَّهِ الْقُرْآنُ كَلَامُ اللَّهِ غَيْرُ مَخْلُوقٍ. قَدْ مَاتَ وَاللَّهِ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ".
وهذا إسناد ضعيف :
عبد الله بن جعفر ، هو عَبْد اللَّه بْن جعْفَر بْن أَحْمَد بْن فارس ، قال الذهبي : "كان ثقة عابدا"
"تاريخ الإسلام" (25/ 196) .
وأبوه لم نجد له ترجمة .
وكذا شيخه أحمد بن عبد الله .
وأحمد بن غسان ترجمه الذهبي في تاريخ الإسلام ، ولم يذكر فيه جرحا ولا تعديلا . قال : " أحد مشايخ العابدين بالبصرة ، كان يقول بالقدر، ورجع عنه ، فلما كانت المحنة أيام المعتصم أبى أن يقول بخلق القرآن ، فحمل إلى بغداد وحبس بها ، فاتفق معه في الحبس أحمد بن حنبل، والبويطي " انتهى من "تاريخ الإسلام" (16/ 49) .
وقوله في هذا الخبر عن الإمام أحمد : " فَتَعَجَّبْتُ مِنْ حَدَاثَةِ سِنِّهِ وَثَبَاتِ قَلْبِهِ " منكر ، يدل على عدم صحة هذه القصة ، لأن بداية المحنة كانت سنة 218 ، وولد الإمام أحمد سنة 164، فيكون عمره في بداية المحنة 54 سنة، فكيف يقال لمن هذا عمره : " تعجبت من حداثة سنه"؟!
فهذه القصة غير ثابتة .
والله أعلم .
https://islamqa.info/ar/245010

موقع الإسلام سؤال وجواب
أليا صهل متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-09-2017, 10:39 AM   #2385
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 9,437

 
افتراضي

أليا صهل متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-09-2017, 10:41 AM   #2386
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 9,437

 
افتراضي

أليا صهل متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-09-2017, 10:52 AM   #2387
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 9,437

 
افتراضي

أليا صهل متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:17 PM. حسب توقيت مدينه الرياض

Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.