للتسجيل اضغط هـنـا
أنظمة الموقع تداول في الإعلام للإعلان لديـنا راسلنا التسجيل طلب كود تنشيط العضوية   تنشيط العضوية استعادة كلمة المرور
تداول مواقع الشركات مركز البرامج
مؤشرات السوق اسعار النفط مؤشرات العالم اعلانات الشركات الاكثر نشاط تحميل
 



العودة   منتديات تداول > منتديات اسواق المال العربية والعالمية > الأســـــــهـــم الامـــريـــــكــــية



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 29-05-2006, 05:47 PM   #31
ترايدر
مشرف الاسهم الامريكية
 
تاريخ التسجيل: Jan 2004
المشاركات: 1,262

 
افتراضي

$$$الدولار الامريكي$$$


الدور المحوري للدولار
- لماذا ينخفض الدولار؟
- التأثير على أوروبا واليابان
- تأثير الدولار على سعر النفط- الآثار السلبية لربط العملة الوطنية بالدولار


يتعرض الدولار الأميركي منذ مطلع العام 2002 لانخفاضات عديدة وصلت أدنى مستوياتها مقابل العملات الرئيسية للدول الصناعية في يوليو/ تموز من العام نفسه، في انخفاض هو الأول من نوعه منذ ست سنوات من سيطرته على أسواق العملات الأجنبية.وللدولار أهمية كبيرة في التجارة العالمية إذ يمثل عملة أكبر اقتصادات العالم (الولايات المتحدة الأميركية). وتربط العديد من الدول عملاتها بالدولار أو بسلة عملات دول صناعية يمثل الدولار فيها وزناً نسبياً كبيراً.
=======
الدور المحوري للدولار

كما يقوم الدولار الأميركي بدور عملة الاحتياطي العالمي حيث تحتفظ البنوك المركزية في معظم دول العالم باحتياطيات كبيرة من الدولارات الأميركية لتلبية احتياجاتها من السلع والخدمات المستوردة، وبذلك يستولي الدولار على ثلثي احتياطيات النقد الأجنبي في العالم و80% من مبادلات سعر الصرف الأجنبي.
=======
ونجد أن أكثر من 50% من صادرات العالم يتم دفع قيمتها بالدولار بما فيها البترول، إذ تسعر كافة دول منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) نفطها بالدولار الأميركي. وفي الجملة يصل حجم التداول بالدولار حول العالم حوالي ثلاثة ترليونات، وبهذا ينعكس أي تذبذب واضطراب في سعر الدولار على أسعار هذه السلع والخدمات، كما يؤثر على تقييم العملات الأخرى مقابل الدولار.

إن الدولار كغيره من العملات الأجنبية الرئيسية مثل الين أو اليورو مدعوم باقتصادات قوية ذات إنتاجية عالية، وسيطرة على التجارة العالمية، ونفاذ إلى الأسواق الخارجية، وقدرة على زيادة الصادرات، ولاقتصاديات تلك الدول أيضاً شراكات تجارية في تكتلات اقتصادية كبيرة.
وفي هذا السياق يتضح أن الدور المحوري للدولار الأميركي في الاقتصاد العالمي من خلال السجل الممتد تاريخياً لانضباط السلطات النقدية في الولايات المتحدة في مكافحة التضخم، قد عزز من مكانة الدولار كعملة يساهم الارتباط بها في الحد من الضغوط التضخمية المستوردة.

إن قيمة عملة أي بلد تحددها بإيجاز جملة عوامل هي: المستوى العام للأسعار والاحتياطي النقدي وسعر الصرف ووضع البلد الاقتصادي والمالي. وبناء على ذلك نستطيع القول إن عملة ما تكون أقوى من عملة أخرى حين تستطيع العملة القوية شراء وحدات أكثر من العملة الأخرى، وهو ما يعرف في التعبير الاقتصادي بالقوة الشرائية.
===
وتعكس العملة في بعض جوانبها العلاقات التجارية والنقدية بين الدول، ولذلك يمكن أن نعرّف مناطق أو أقاليم على أساس وحدة النقد السائدة فيها مثل: منطقة الجنيه الإسترليني ممثلة في بريطانيا وبعض مستعمراتها السابقة في رابطة الكومنولث، ومنطقة الدولار وتضم أميركا وكندا وبعض دول أميركا الجنوبية، ومنطقة الين الياباني التي تشمل اليابان ودول جنوب شرق آسيا.
=============================
لماذا ينخفض الدولار؟

تشجع الإدارة الأميركية انخفاض الدولار من أجل زيادة الصادرات الأميركية وتقليل عجز الميزان التجاري، مما يعني تقليل المديونية الخارجية المتصاعدة للولايات المتحدة الأميركية. ويذكر أن تمويل العجز في الميزان التجاري الأميركي يتطلب 1.5 مليار دولار يومياً من الأموال الجديدة، وذلك في ظل العجز في الموازنة العامة الذي يتفاقم يومياً، ويتوقع أن يبلغ 400 مليار دولار في السنة المالية الحالية، و600 مليار دولار في السنة المالية المنتهية في عام 2004 ( أي 5.3% من الناتج المحلي الإجمالي).

ومن وجهة النظر الأميركية فإن انخفاض الدولار يجب أن يكون جزءا أساسياً من عملية تصحيح الحساب الجاري، لأن الانخفاض في الدولار يتسبب في عدد من التطورات الكلية في الاقتصاد الأميركي، مثل ارتفاع معدلات أسعار الفائدة، وإبطاء نمو الطلب الداخلي، وتعديل ادخار القطاع الخاص، إلى جانب تحولات في الطلب الكلي في أميركا والتي تؤثر بدورها على الاقتصاد العالمي.

وعلى هذا الأساس فإن ظاهرة انخفاض الدولار تعتبر وسيلة مقصودة لتعزيز القدرة التنافسية للصادرات الأميركية على حساب صادرات الدول المنافسة للأسواق الخارجية، خاصة الصادرات الأوروبية واليابانية والصينية.
فعندما يكون الدولار قوياً تقل كلفة شراء السلع والخدمات من خارج أميركا، وفي المقابل تصبح الصادرات الأميركية غالية للمشترين الأجانب، الأمر الذي يدفع بزيادة معدلات التضخم، ويعزز انخفاض الصادرات من تراجع الإنتاج الأميركي. أما ارتفاع كلفة الواردات فيخفض من معدلات التضخم، في حين سيزيد ارتفاع الصادرات من الإنتاج الأميركي.
إن سياسة الدولار الضعيف هي جزء من آلية الضبط الضرورية التي ستعيد توازن النمو وتقلل من العجز التجاري في أميركا، وكذلك تساعد على التحكم في الفوائض الأجنبية والتأثير على الاقتصاد العالمي وزيادة معدلات نموه.
ويؤثر بنك الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) على السياسة النقدية الدولية وأسعار الصرف الأجنبية عن طريق رفع أسعار الفائدة، مما يدفع الأجانب إلى الاستثمار في الصناديق الأميركية. وخلال هذه العملية سيحولون عملات بلادهم إلى الدولار فيزيد الطلب على الدولار وترتفع قيمته.

وفي خطوة تالية يقوم بنك الاحتياطي بشراء دولارات مقابل عملة أجنبية (الين الياباني مثلاً) مما يزيد من قيمة الدولار أيضاً وتنخفض قيمة الين، ثم يقوم ببيع الدولار مقابل الين مما يقلل قيمة الدولار ويزيد من قيمة الين.
ومهما حاولت أميركا هندسة انخفاض في سعر صرف الدولار فإن بعض الشركاء التجاريين لها مثل الصين واليابان وبعض دول جنوب شرق آسيا والتي تعتمد على التصدير لأميركا، تحاول إبطال مفعول هذه الهندسة من خلال شراء سندات أميركية. وبمعنى آخر تستثمر هذه الدول بعض فوائضها التجارية في أصول بالدولار بدلاً من تحويل كل قيمة صادراتها إلى عملاتها المحلية.

ويترافق ذلك مع زيادة في تدفقات رأس المال الخاص إلى خارج الولايات المتحدة الأميركية مما يضعف قيمة الدولار عالمياً. وتتحول هذه التدفقات إلى أوروبا منطقة اليورو الذي هو العملة المنافسة للدولار الأميركي في التجارة العالمية، وهذا ما أدى إلى ارتفاع اليورو مقابل الدولار.
=======================

التأثير على أوروبا واليابان

تمتد تأثيرات الدولار المنخفض أو الضعيف إلى اقتصادات أخرى، فعلى سبيل المثال أوروبا واليابان حيث يعتمد النمو الاقتصادي فيهما كلياً على الطلب الخارجي. فنجد أن ارتفاع الين تقليدياً يرفع سعر البضائع اليابانية دولياً، ومن شأن هذا الارتفاع الإضرار باليابان فتصبح صادراتها أعلى سعراً وأقل قدرة على المنافسة. ويؤكد الخبراء الاقتصاديون أن الين الضعيف هو أفضل وسيلة لتجنب حالة الركود الاقتصادي.
إن اتساع استخدام اليورو له فوائد عديدة للدول التي تتعامل به خاصة دول منطقة اليورو، ومن هذه الفوائد ما يلي: تقليص تكاليف تبادل العملات الوطنية، وتجنب مخاطر أسعار الصرف، والاستفادة من اقتصاد الحجم بسبب اتساع السوق، ومنع الصدمات الناجمة عن المضاربات في العملات.

ويمتد تأثير اليورو إلى الاقتصاد العالمي من خلال دوره في زيادة السيولة النقدية الدولية مما يجعل كلفة الاقتراض به منخفضة، ويؤدي إلى زيادة فرص الاستثمار والنمو الاقتصادي، ويعزز الثقة باليورو كعملة دولية مستقرة تقف في مركز الندية والمنافسة للدولار الأميركي، وربما مهددة للميزة التي انفردت بها الولايات المتحدة واحتكرتها لسنوات طويلة، وهي كونها المصرف لجميع دول العالم باعتبار أن الدولار هو عملة الاحتياطات الدولية الرئيسية، الأمر الذي سيفضي إلى انخفاض الطلب على الدولار مما قد يجعل الولايات المتحدة غير قادرة على تغطية العجز في ميزان مدفوعاتها بالإصدار النقدي فتضطر إلى المزيد من المديونية.

ويحقق ارتفاع سعر اليورو فوائد لمنطقة اليورو تتمثل في زيادة الثقة به بعدما انخفض أمام الدولار في بداية إصداره، وهذا يؤدي إلى زيادة الاستثمارات باليورو. ولكن ارتفاع اليورو له أيضاً آثار سلبية تتمثل في ارتفاع سعر الصادرات الأوروبية، وبالتالي إضعاف قدرتها التنافسية في الأسواق العالمية.
لكن من جانب آخر قد يتجه البنك المركزي الأوروبي إلى خفض سعر الفائدة على اليورو مع ارتفاع قيمته، وذلك بهدف خفض كلفة الاقتراض لتشجيع رجال الأعمال على الاستثمار. وكذلك يمكن أن يحقق انخفاض سعر الدولار لمنطقة اليورو انخفاضا في سعر النفط، فتقل كلفة الطاقة في أوروبا ومناطق استخدام اليورو.
=======================

تأثير الدولار على سعر النفط

يعد الارتباط بين النفط والدولار من المسلمات في الاقتصاد العالمي، وقد ساعد ما يعرف بالبترودولار والعائدات المتحققة من أسعار النفط العالية الولايات المتحدة على التعاطي مع حالات العجز التجارية الكبيرة التي أصابت اقتصادها، وذلك عبر تدوير الرساميل المتحققة من الصادرات النفطية للدول النامية وتوظيفها في استثمارات جديدة.
وفي هذا الصدد ذكرت صحيفة ذي غارديان "أن دولرة أسواق النفط تعد من أهم المحركات الأساسية في الأداء الاقتصادي الأميركي خلال السنوات الأخيرة"، إذ إن غالبية الدول المستوردة للنفط تحتاج إلى الدولار لتسديد قيمة مشترياتها من الوقود.

كما أن مصدري النفط بالمقابل يحتفظون باحتياطاتهم النقدية بالدولار ثم يقومون بإعادة استثمارها في الاقتصاد الأميركي. ولنضرب مثالاً على تأثير الدولار على أسعار النفط من خلال الدول الخليجية التي تعتمد على النفط كمصدر رئيسي لناتجها المحلي، حيث يشكل النفط ومنتجاته نسبة تتراوح بين 70 و90% من دخل الصادرات والإيرادات الحكومية.
وفي الوقت نفسه نجد معظم عملات دول الخليج ترتبط بالدولار بشكل رئيسي، الأمر الذي يعرضها للضغوط. ولا شك في أن إيرادات هذه الدول الناتجة عن بيع النفط في الأسواق العالمية ستتراجع نتيجة تراجع الدولار أمام العملات الأجنبية الأخرى، وخاصة إذا كان تصدير النفط يتم لأسواق غير أميركية. ثم يؤدي ذلك إلى تراجع في حجم استثمارات الدول النفطية بشكل كبير، مما يعني انخفاض فرص النمو في المستقبل.
================
الآثار السلبية لربط العملة الوطنية بالدولار
هناك عدد من الدول في العالم تربط عملاتها الوطنية بالدولار عوضاً عن تثبيت عملاتها على سلة من العملات الأجنبية. وهذا الإجراء تعتمده عادة المصارف المركزية لتثبيت سعر صرف العملة الوطنية. ولكن أي هبوط حاد للدولار أو انخفاض كبير في قيمته مقابل العملات الأجنبية الأخرى سيترتب عليه انحدار مماثل في سعر العملات المرتبطة بالدولار، وستكون السلع غير الأميركية غالية السعر مما ينعكس في ارتفاع أسعار السلع المستوردة بالنسبة لهذه الدول.
ومما لا شك فيه أن انخفاض سعر الدولار مقابل العملات الحرة الرئيسية سيؤثر سلباً على عائدات بيع سلع الدول النامية في الأسواق الأوروبية واليابانية. ومن جهة ثانية فإن ربط أي عملة وطنية بالدولار يعني ربط معدلات التضخم المحلية وأسعار الفائدة بالتي في الولايات المتحدة، الأمر الذي يعكس كل نتائج المشكلات الاقتصادية التي تعاني منها أميركا على هذه الدول مثل تباطؤ النمو الاقتصادي وتداعياته السلبية على المؤشرات الرئيسية المعبرة عن أداء الاقتصادات المحلية للعديد من الدول الصناعية والنامية على حد سواء.

ولا تفوتنا الإشارة إلى تأثير الدولار على الذهب حيث يرتبط سعر الذهب عكسياً بحالة الدولار من ناحية القوة والضعف، باعتبار أن الدولار هو العملة الاحتياطية الأولى في العالم فيؤدي انخفاض الدولار إلى تحقيق فوائد للذهب على صعيدين:
• أولاً- أن سعر الذهب سيزيد عند انخفاض سعر الدولار لأن تسعير الذهب يتم بالدولار.
• ثانياً- عندما تهبط قيمة الدولار فإن الاستثمارات الأجنبية في الأسهم والسندات الأميركية ستهبط، مما يؤثر سلباً على الأسواق المالية ويعزز بصورة غير مباشرة من الطلب على الذهب للأغراض الاستثمارية بارتفاع أسعاره.
وفي الختام نخلص إلى أن انخفاض قيمة الدولار الأميركي يجلي لنا بوضوح المشاكل الرئيسية التي يعاني منها الاقتصاد الأميركي وأهمها العجز في الميزان التجاري والتضخم، وهما مشكلتان لهما تأثير بالغ على النمو الاقتصادي العالمي وديمومته. وما لم تتفق دول العالم على نظام اقتصادي تتوفر فيه العدالة والمساواة ويراعي مصالح كافة الدول، فإن الولايات المتحدة ستواصل سيطرتها على ثروات ومقدرات الدول الأخرى عبر الدولار ووسائل أخرى، وهو ما ينذر بشرّ مستطير.
ترايدر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-05-2006, 06:19 PM   #32
ترايدر
مشرف الاسهم الامريكية
 
تاريخ التسجيل: Jan 2004
المشاركات: 1,262

 
افتراضي

الدورات الاقتصادية

يمكن اعتبار التقلبات الاقتصادية إحدى قوانين الحياة ،وفي هذه السنوات يمكن لنا ربط عدم الاستقرار الاقتصادي بفترات الركود والانتعاش الاقتصادي الذي يحدث في فترات متباينة



تعريف الدورة الاقتصادية:

يمكن تعريف الدورة الاقتصادية أنها:"تقلبات منتظمة بصورة دورية في مستوى النشاط الاقتصادى وعرفها بعض الاقتصاديين بأنها " تقلبات في النشاط الاقتصادى الكلى مثل مستويات الإنتاج والعمالة والأسعار ".




مراحل الدورات الاقتصادية:

يوجد اتفاق بين الاقتصاديين على أن لكل دورة أربع مراحل ،مع وجود اختلاف في مسمياتها وهي:


مرحلة الانتعاش Recovery :
أو الاستعادة Eepansion or Recovery. "وفيها يميل المستوى العام للأسعار إلى الثبات ، أما النشاط الاقتصادى في مجموعه فيتزايد ببطء، وينخفض سعر الفائدة، ويتضائل المخزون السلعي ،و تتزايد الطلبات على المنتجين لتعويض ما أستنفذ من هذا المخزون" كما يتوسع ملحوظ في الائتمان المصرفي مع توسع في التسويات والإيداعات" .


مرحلة الرواج Boom :
ويطلق عليها القمة Peak وتتميز بارتفاع مطرد في الأسعار، وتزايد حجم الإنتاج الكلى بمعدل سريع، وتزايد حجم الدخل ومستوى التوظيف" وأن الطاقة تصبح مستغلة بالكامل، ويبدأ ظهور النقص فى العمال و بعض المواد الخام الأساسية.


مرحلة الأزمة Crisis :
و أطلق عليها بعض الاقتصاديين ركود .Recession
إذ تهبط الأسعار، وينتشر الذعر التجاري ،وتطلب البنوك قروضها من العملاء ،وترتفع أسعار الفائدة ،وينخفض حجم الإنتاج والدخل ،وتتزايد البطالة ،كما يتزايد المخزون السلعى. وتنخفض التسهيلات المصرفية وارتفاع نسبة الاحتياطي النقدى لدى البنوك وضعف التسويات والإيداعات المصرفية.


مرحلة الكساد Depression :
وتتسم بانخفاض الأسعار ،وانتشار البطالة ،وكساد التجارة والنشاط الاقتصادى في عمومه وهي الجزء الأسفل من النشاط الاقتصادى سيئاً بدرجة كافية.
ترايدر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-07-2006, 07:12 PM   #33
ثاامر العبدلي
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
المشاركات: 349

 
افتراضي

بارك الله فيك ...............
ثاامر العبدلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-07-2006, 03:15 PM   #34
fares2005vip
متداول جديد
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 81

 
افتراضي

بارك الله فيـــــــــك معلومات قيمــة وبلا شك استفدنا جميعاً منــها لي عودهـ وبإسئلة كثيــرة
fares2005vip غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-07-2006, 08:30 PM   #35
ترايدر
مشرف الاسهم الامريكية
 
تاريخ التسجيل: Jan 2004
المشاركات: 1,262

 
افتراضي

فضيلة الدكتور يوسف الشبيلي خيار الاسواق الامريكية "الاوبشن" اقرب الى قواعد الشريعة

الاستثمار في الاسهم والسندات
فضيلة الدكتور يوسف بن عبدالله الشبيلي



اولاً : الاستثمار في الاسهم

المطلب الاول : تعريف الاسهم .
المطلب الثاني: حكم المتاجرة بها .
المطلب الثالث: تداول الاسهم في السوق الثانوية والحكم الشرعي لها :
1. بيوع عاجلة وهي على ثلاثة انواع (بيوع عاجلة عادية – عمليات الشراء بالهامش – البيوع القصيرة ) .
2. بيوع آجلة وهي على نوعين ( البيوع الباته القطعية " العقود المستقبلية " – بيوع الخيارات ) .

بيوع الخيارات :

باستعراض ادلة الفريقين فإنه الذي يترجح هو جواز عقد الخيار البسيط ، اي خيار البيع المفرد ، او خيار الشراء المفرد ، دون المركب منهما معاً ،
بالشروط الآتية :

1. ان يكون الاصل محل العقد جائز التداول ، وفقاً للضوابط التي اشرنا إليها في المطلب السابق .
2. ان يكون حق الخيار حالا، بمعنى ان تكون مدة الخيار تالية لشرائة مباشرة ولو امتدت لفترة طويله ، وعلى هذا فالذي يظهر ان الخيار بالصيغة المعمول بها في الاسواق الامريكية اقرب الى قواعد الشريعة من الخيار الاوربي لان الثاني يقتضي تأجيل البدلين ، وهذا محرم ، لانه من بيع الكالئ بالكالئ .3. ان تكون الاسهم او الاصول محل العقد مملوكة للملتزم بالبيع - ( وهو محرر الخيار في خيار الشراء ، ومشتري الخيار في خيار البيع ) من حين الشراء حتى التنفيذ .
وبذا تتحقق مصلحتان :
الاولى :
الثانية :
راجع التفاصيل

ثانياً : المتاجرة في السندات :

المطلب الاول : حقيقة السندات .
المطلب الثاني : حكم المتاجرة بالسندات .


التفاصيل
http://69.20.50.243/shubily/books/asohomandsandat.pdf

يلزمك برنامج الاودبي لفتح الرابط .

=============
ترايدر
ترايدر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-07-2006, 08:58 PM   #36
ترايدر
مشرف الاسهم الامريكية
 
تاريخ التسجيل: Jan 2004
المشاركات: 1,262

 
افتراضي

نبذة عن الأبشن

البورصة:

يرجع أصل هذه الكلمة إلى اسم العائلة فان در بورصن ""Van der Bursen البلجيكية التي كانت تعمل في المجال البنكي والتي كان فندقها بمدينة "بروج" مكانا لالتقاء التجار المشهورين في القرن الخامس عشر،، وفي الولايات المتحدة الأمريكية بدأت البورصة في شارع وول ستريت ""Wall Street بمدينة نيويورك أواسط القرن الثامن عشر،، والبورصة هي سوق لتداول الكثير من الأوراق المالية والسلع ومن أهمها الأسهم وعقود الأبشن وعقود البترول والعملات وعقود الذهب والفضة والسندات الخاصة والعامة،، وهي سوق منظمة ومحكمة لتبادل الأوراق المالية والسلع،، ويقوم الأفراد من خلالها ببيع وشراء هذه الأوراق المالية في إطار قانوني منظم ومحكم حتى لا تضيع حقوق كل طرف،،

العربون أو الأبشن: ( تجارة تخص النخبة فقط )

وهو اتفاق يعطي حامله الحق (وليس الإلزام) في شراء سهم معين بسعر محدد خلال فترة محددة (تبدأ من يوم وتصل الى سنتين ونصف)،، ويسمى السعر المتفق عليه بين الطرفين بالسعر المستهدف ( Strike Price ) ويفهم من هذا التعريف أن هذا الخيار يعطي المشتري الحق في تنفيذ الشراء أو البيع خلال فترة محددة متفق عليها مسبقاً،، أما البائع فلا يجوز له التراجع عن الصفقة مادام قد قبض قمية العربون وهو ما يعرف بإسم (Premium)،، وهناك الكثير من تفرعات هذه التجارة ولكنها تتمحور في مصطلحين إثنين وهما Call ويستخدم لجني الأرباح من السهم في حالة إرتفاعه،، و Put و يستخدم لجني الأرباح من السهم في حالة إنخفاضه،،

مصدر عقود الأبشن:

تأتي هذه العقود من حاملي الأسهم،، فمالك السهم يحق له بيع عقود العربون أو الأبشن في سوق العقود،، ويسمح له ببيع عقد واحد عن كل 100 سهم،، فمثلاً مالك 1000 سهم إنتل يحق له بيع 10 عقود،، وكل عقد يساوي 100 سهم "والعقد وحدة واحدة لا يتجزأ"،، ويحق له بيع هذه العقود في أسواق تداول العقود،، ولكنه ملزم بشراء هذه العقود مرة أخرى ( بغض النظر عن سعرها ) قبل أن يقوم ببيع الأسهم التي باع عقودها،،

:نهاية الشهر في سوق عقود الأبشن

الشهر في سوق العقود يختلف عن الشهر العادي،، فتاريخ الانتهاء يكون بنهاية الجمعة الثالثة من كل شهر وهي تكون بين تواريخ 16 و 22 من كل شهر ( حسب تاريخ الجمعة الثالثة من كل شهر ) لأنها متغيرة

:هذه أهم المصطلحات التي تمر علينا أثناء تداول الأبشن

Call,, Put,, Buy to Open,, Sell to Close,, leeps,, Contract,, Strike Price,, Exp. Date,, Ask,, Bid,, Volatility,, Delta,, Theta,, Earnings,, Commission,, Break Even,, Up Grade & Down Grade


========

سؤال : ما هو الأبشن؟

جواب : الأبشن هو إتفاق يعطي المشتري الحق (وليس الإلزام أو الإجبار) في شراء سهم معين بسعر محدد خلال فترة محددة (تبدأ من يوم وتصل الى سنتين ونصف)، ويسمى السعر المتفق عليه بين الطرفين بالسعر المستهدف ( Strike Price ) ويفهم من هذا التعريف أن هذا الخيار يعطي المشتري الحق في تنفيذ الشراء أو البيع خلال فترة محددة متفق عليها مسبقاً، أما البائع فلا يجوز له التراجع عن الصفقة مادام قد قبض قمية العربون وهو ما يعرف بإسم (Premium)، وهناك الكثير من تفرعات هذه التجارة ولكنها تتمحور في مصطلحين إثنين أساسيين وهما Call ويستخدم لجني الأرباح من السهم في حالة إرتفاعه، و Put و يستخدم لجني الأرباح من السهم في حالة إنخفاضه.



سؤال : من أين يأتي الأبشن؟

جواب : تأتي هذه العقود من حاملي الأسهم،، فمالك السهم يحق له بيع عقود العربون أو الأبشن في سوق العقود،، ويسمح له ببيع عقد واحد عن كل 100 سهم،، فمثلاً مالك 1000 سهم إنتل يحق له بيع 10 عقود،، وكل عقد يساوي 100 سهم "والعقد وحدة واحدة لا يتجزأ"،، ويحق له بيع هذه العقود في أسواق تداول العقود،، ولكنه ملزم بشراء هذه العقود مرة أخرى ( بغض النظر عن سعرها ) قبل أن يقوم ببيع الأسهم التي باع عقودها.



سؤال : متى نشأت تجارة الأبشن؟

جواب : نشأت هذه التجارة في عام 1973 في شيكاجو في الولايات المتحدة الأمريكية، وتم إدخال الكثير من التعديلات عليها بعد ذلك إلى أن وصلت إلى ما وصلت إليه الآن من تقدم، وهذا ما جعلها محط أنظار المستثمرين الأذكياء.



سؤال : كيف يتم العمل بالأبشن؟

جواب : يتم العمل في الأبشن بنفس الطريقة التي يتم العمل فيها مع السهم، فهناك وسيط للتداول وهناك عرض وطلب وهناك أرضيات لتداول العقود كما هو الحال في الأسهم.



سؤال : هل أحتاج الى راس مال كبير للعمل في الأبشن؟

جواب : ما يميز العمل في تجارة الأبشن هو أننا لا نحتاج إلى رأس مال كبير للعمل فيه، لأننا نشتري عربون السهم وليس السهم ذاته، وذلك لا يتطلب منا إستثمار مبالغ كبيرة كما هو الحال في الأسهم.



سؤال : هل مردود الربح في الأبشن أعلى من الأسهم؟

جواب : نعم المردود في تجارة الأبشن أعلى بكثير من المردود في تجارة الأسهم، فمثلاً حين تقوم بشرا سهم معين ويرتفع هذا السهم الى الضعف فإنك ستجني ضعف رأس مالك المستثمر في هذا السهم، ولكنك إذا كنت قد أشتريت عربون هذا السهم فإن الربح سيصل في هذه الحالة إلى أضعاف مضاعفة مقارنة مع رأس المال المستثمر، وتصل في كثير من الأحيان إلى الآف في المئة.



سؤال : ما هو الإختلاف بين الأبشن والأسهم؟

جواب : من ناحية التداول ومن ناحية العرض والطلب فهي تقريباً متشابهة إلى حد كبير، أما من ناحية الردود فإن مردود الربح على الأبشن هي أكبر من مردود الربح في الأسهم.



سؤال : كيف أختار الأبشن الرابح؟

جواب : هناك أكثر من طريقة لإختيار الأبشن الرابح، وهذه الطرق تأتي من خلال الخبرة والتداول اليومي في هذه التجارة >



سؤال : هل أستطيع ان أستثمر في هذه التجارة مبلغ بسيط؟

جواب : ما يميز التجارة في الأبشن عن غيرها هو أننا نستيطع العمل في هذه التجارة بمبلغ 500 دولار، كما ونستطيع العمل فيها بمبلغ 2000 دولار، كما ونستطيع العمل فيها بمبلغ 10000 دولار، لأننا نشتري ونبيع عربون السهم وليس السهم ذاته.



سؤال : هل أستطيع الربح عندما يهبط السهم؟

جواب : هذا أجمل ما يميز العمل في تجارة الأبشن، وهذه إحدى الميزات الرائعة في العمل في تجارة الأبشن، فإنت تستطيع أن تجني الربح من هبوط السهم كما هو الحال في الإرتفاع، والربح في الهبوط يكون أعلى الصعود في هذه التجارة، لأن الهبوط يحدث فجأة أما الصعود فيحتاج إلى مقومات كثيرة ليتحقق.



سؤال : كيف أربح عندما تهبط الأسهم؟

جواب : للسهم حركيتين أساسيتين وهما الإرتفاع و الإنخفاض، فكما أنك تستطيع شراء عربون للسهم لتحقق الربح منه اذا صعد، أيضاً فإنك تستطيع أن تحقق الربح منه إذا هبط وبنسبة ربح أعلى وبنفس الطريقة.



سؤال : هل يعمل في هذه التجارة كبار المستثمرين الذين حققوا أرباحا خيالية في أسواق المال؟

جواب : نعم وبشكل أكيد، من حقق أرباحاً خيالية في أسواق المال مقارنة مع رأس المال المستثمر لابد أن يكون قد عمل في تجارة الأبشن، لأن تجارة الأبشن لا ينافسها أي تجارة في حجم مردود الربح مقارنة مع رأس المال المستثمر، فلا يوجد هناك أي طريقة للعمل في أسواق المال تعكس أرباحاً تصل الى آلاف في المئة إلا العمل في الأبشن.



سؤال : هل عليّ استخدام ما يسمى بــ " وقف الخسارة" لحماية إستثماري؟

جواب : نهائياً، إذا قمت بإستخدام الإستراتيجيات في هذه التجارة فإنك لا تحتاج إلى إستخدام ما يسمى بــ "وقف الخسارة"، لأن هذه الإستراتيجيات وظيفتها أن تحمي الإستثمار من الخسارة إذا لم يتحقق الربح في صفقة عقود الأبشن.



سؤال : هل هناك طرق أخرى للعمل في أسواق المال تعمل كما يعمل الأبشن؟

جواب : أسواق المال فيها العديد من طرق العمل، منها العمل في الأسهم والعمل في العملة والعمل في البترول والعمل في الأبشن، ولكن العمل في الأبشن هو أفضل الطرق لتحقيق أعلى نسبة ربح ممكنة، فمثلاً إذا إشتريت السهم فإنك ستضطر أن تنتظر السهم إلى أن يصعد لتحقق منه الربح، أما في الأبشن فإن ذلك غير ضروري لأن الأبشن يعكس الربح على رأس المال المستثمر في صفقة العقود إذا إرتفع السهم أو أذا إنخفض، وهذا من أهم ميزات الأبشن.



سؤال : لقد سمعت أن تجارة الأبشن ممكن أن تحقق نسب أرباح عالية جداً تصل إلى 1000% في الصفقة الواحدة ، فهل هذا صحيح؟

جواب : نعم هذا صحيح، فالأرباح التي يتم تحقيقها من خلال العمل في تجارة الأبشن هي أعلى الأرباح التي من الممكن تحقيقها في أسواق المال مقارنة مع رأس المال المستثمر، وتصل هذه الأرباح إلى 20000% في بعض الأوقات، لأن معادلة نمو الأبشن هي أسرع من معادلة نمو السهم بعشرات المرات، ولكن نسب الربح العادية في هذه التجارة تتراوح بين 20% إلى 50% في الصفقة الواحدة إذا تم إستخدام الإستراتيجيات في هذه الصفقات.



سؤال : هل إستطيع أن أشتري مثلاً 1000 عقد في الصفقة الواحدة؟

جواب : نعم تسطيع أن تشتري عقد واحد أو عشرات العقود أو مئات العقود أو آلاف العقود في الصفقة الواحدة، هذا سوق ضخم ومفتوح بشكل كبير والعرض والطلب موجود دائماً.



سؤال : وهل أجد من يشتري مني هذه العقود عندما أريد بيعها بعد تحقيق الربح؟

جواب : طبعاً وبشكل أكيد، في اللحظة التي تقرر أن تقوم بشراء عقود الأبشن فإنك ستجد من يبيعك هذه العقود فوراً في سوق العقود، وعندما تقرر البيع فإنك أيضاً ستجد من يشتري منك هذه العقود، إن ما يميز هذه التجارة أيضاً هو أن جميع العالم يعمل بها ولم ولن تنتهي طلبات البيع والشراء في هذه التجارة.



سؤال : على ماذا يجب أن أنظر قبل عملية الشراء؟

جواب : هناك عدة أمور يجب النظر اليها قبل اختيار الأبشن، وهذه الأمور يتم تدريسها بشكل مفصل في الدورة التدريبية.

سؤال : هل جميع الأسهم فيها نظام أبشن؟

جواب : عدد الأسهم المتداولة في أسواق المال هي بالآلاف، ولكن ليس كل هذه الأسهم فيها نظام الأبشن، فنظام الأبشن ينطبق على الأسهم القوية في هذه الأسواق، وعدد الأسهم التي فيها نظام الأبشن تقارب الألف سهم، وهذا عدد كبير من الأسهم التي تمكننا من إختيار الأبشنات بشكل مريح.



سؤال : هل أستطيع أن أجني ثروة من العمل في الأبشن؟

جواب : نعم تستطيع أن تجني ثروة من العمل في هذه التجارة، فالكثيرين حققوا أرباحاً عالية جداً من خلال هذه التجارة مقارنة مع رأس المال المستثمر.



سؤال : هل هناك مخاطر في العمل في الأبشن؟

جواب : كل تجارة لها مخاطرها، وتجارة الأبشن لها أيضاً مخاطرها، ولكن تخطي هذه المخاطر تأتي من خلال إستخدام الإستراتيجيات اللازمة لذلك.



سؤال : هل أستطيع أن أعمل في هذه التجارة وأنا في البيت؟

جواب : جميع من يعمل في هذه التجارة يقومون بالعمل فيها من خلال وجودهم البيت، فمن خلال شاشة التداول التي يوفرها الوسيط للمتداول يستطيع المتداول أن يراقب ويختار الأبشنات التي يريد شراءها أو بيعها، لأن هذه الشاشة تكون متضمنة أرضيات وأسعار عقود الأبشن.



سؤال : هل التعامل مع برنامج التداول سهل؟

جواب : نعم، التعامل مع برنامج التداول سهل جداً ولا يحتاج إلى أكثر من لمحة بسيطة

سؤال : كيف اختار الوسيط المناسب؟

جواب : يوجد الكثير من الوسطاء ( البروركز ) الذين يعملون في الأبشن، وهم نفس الوسطاء الذين يعملون في الأسهم، أما إختيار الوسيط المناسب لهذه التجارة فيرجع إلى المستثمر نفسه، فهناك وسطاء يقبلون فتح الحساب بمبلغ 500 دولار وهناك من يقبلون بمبلغ 2000 دولار، وهناك وسطاء لهم برامجهم الخاصة للتداول عبر الإنترنت وهناك وسطاء يقومون بتنفيذ عمليات البيع والشراء من خلال الإتصال الهاتفي،


سؤال : هل تنصحني بأن أقوم بسحب كل إستثماراتي في أسواق المال الأخرى لأعمل بها في تجارة عقود الأبشن؟

جواب : لا أبداً، كما قلنا سابقاً فإن المتاجرة في عقود الأبشن لا تحتاج إلى رأس مالك كبير، في البداية يكفي بأن تستثمر نسبة بسيطة جداً من قيمة إستثمارك في أسواق المال الأخرى، وفي النهاية ستتجه إلى العمل بكل قوتك في تجارة عقود الأبشن بعدما تكتشف مردود الربح مقارنة مع رأس المال المستثمر.

=======

مصدر المعلومات موقع في دبي يقيم دورات تدريبية على الاوبشن بالاضافة الى التوصيات

اذا سمح المشرف العام على منتديات تداول سأقوم بتزويدكم برابط للموقع تماشياً مع انظمة وقوانيين الموقع .
=========
ترايدر
ترايدر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-07-2006, 09:03 PM   #37
ترايدر
مشرف الاسهم الامريكية
 
تاريخ التسجيل: Jan 2004
المشاركات: 1,262

 
افتراضي

لماذا العمل في الأبشن أفضل ؟



لان هذه التجارة لا تحتاج إلى رأس مال كبير للعمل فيها،، فبإمكاننا العمل بمبلغ 1000 دولار، كما ويمكننا العمل بـمبلغ 10,000 دولار،،


الربح في هذه التجارة أسرع من الربح في الأسهم، ونسبة الأرباح في تجارة الأبشن هي أعلى بكثير من نسبة الأرباح في الأسهم،،


تمكننا هذه التجارة من تحقيق أرباح كبيرة في حالة إنخفاض السهم كما هو الحال في الإرتفاع، وكما هو معلوم فإن الإنخفاض أكثر من الإرتفاع بشكل عام في عالم أسواق المال،،
ترايدر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-07-2006, 05:32 PM   #38
ابـو ماهر
متداول فعّال
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 183

 
افتراضي

بارك الله فيك اخوي ترايدر

كفييت ووفييت

مجهود تشكر عليه.......
ابـو ماهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-07-2006, 06:14 PM   #39
ترايدر
مشرف الاسهم الامريكية
 
تاريخ التسجيل: Jan 2004
المشاركات: 1,262

 
افتراضي

مواضيع شيقه عن الاوبشن :

الأوبشن .. بين السائل والمجيب

سهيل الدراج
منتدى المؤشر نت


http://www.indexsignal.com/vb/showthread.php?t=48070


========

من بروكر مع التحية - نظام الاوبشن - الحلقة الاولى http://www.indexsignal.com/vb/showth...E1%C7%E6%E1%EC
من بروكر مع التحية نظام الاوبشن - الحلقة الثانية http://www.indexsignal.com/vb/showth...E1%C7%E6%E1%EC
من بروكر مع التحية - نظام الاوبشن - الحلقة الثالثة http://www.indexsignal.com/vb/showth...%E6%C8%D4% E4
من بروكر مع التحية -الحلقة الخامسة – نظام التعويض عن الخسائر Coverd Call http://www.indexsignal.com/vb/showth...E1%C7%E6%E1%EC


المصدر منتدى المؤشر نت
=================
ترايدر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-07-2006, 06:19 PM   #40
ترايدر
مشرف الاسهم الامريكية
 
تاريخ التسجيل: Jan 2004
المشاركات: 1,262

 
افتراضي

توصيات الاوبشن

المفكرة النارية للاسهم الامريكية

سهيل الدراج
منتديات تداول قسم الاسهم الامريكية .

http://www.tdwl.net/vb/showthread.php?t=201793

=======
ترايدر
ترايدر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:35 PM. حسب توقيت مدينه الرياض

Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.