للتسجيل اضغط هـنـا
أنظمة الموقع تداول في الإعلام للإعلان لديـنا راسلنا التسجيل طلب كود تنشيط العضوية   تنشيط العضوية استعادة كلمة المرور
تداول مواقع الشركات مركز البرامج
مؤشرات السوق اسعار النفط مؤشرات العالم اعلانات الشركات الاكثر نشاط تحميل
 



العودة   منتديات تداول > تداول الآداب والشعر > تداول الشعر الفصيح



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 29-11-2017, 06:40 AM   #1
أليا صهل
متداول نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 10,221

 

افتراضي تفسير قوله تعالى طه ما أنزلنا عليك القرآن

الموقع الرسمي لسماحة
الإمام ابن باز رحمه الله




تفسير قوله تعالى طه ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، قال تعالى: طه* مَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى* إِلَّا تَذْكِرَةً لِّمَن يَخْشَى(1-3) سورة طـه . ما معنى هذه الآيات؟ جزاكم الله خيراً،


على ظاهرها طه، هذه من الحروف المقطعة، مثل آلم، عسق، مثل ص، ق، هذه الحروف المقطعة، الأكثر من أهل العلم أنهم يقولون فيها الله أعلم بمعانيها -سبحانه وتعالى- والله جعلها فواتح لكثير من السور، للدلالة على أنها قرآن مؤلف من هذه الحروف التي يعرفها الناس، أما قوله: ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى، إلا تذكرة لمن يخشى, هذا واضح، الله ما أنزل القرآن ليشقى الرسول -صلى الله عليه وسلم- ويتعب، ولكن أنزله تذكرة، للتذكرة والعمل والاستفادة، فالله أنزل كتابه العظيم تذكرة للمؤمنين ولنبيه -صلى الله عليه وسلم- حتى يعملوا به ويستقيموا عليه، وفيه الراحة والطمأنينة وفيه السعادة العاجلة والآجلة، وليس فيه شقاء، بل فيه الراحة والطمأنينة وفيه التقرب إلى الله والأنس بمناجاته وذكره -سبحانه وتعالى- فليس منـزلاً ليشقى به النبي أو العبد لا، بل يستريح به وليتنعم به وليستفيد منه وليعمل به وليفوز بالجنة والسعادة بعمله به واستقامته عليه. جزاكم الله خيراً.
https://www.binbaz.org.sa/noor/122
أليا صهل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:11 PM. حسب توقيت مدينه الرياض

Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.